أرمناز التراث الفني (1) تمهيد

اذهب الى الأسفل

أرمناز التراث الفني (1) تمهيد

مُساهمة من طرف عبد القادر الأسود في الأربعاء أغسطس 25, 2010 10:10 pm

أرمناز التراث الفني
(1)
تمهيد
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على ختم المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد .
لقد ميز أرمناز قديماً وحديثاً عن محيطها أمران صناعتُها وفنُّها ، فأمّا صناعتُها ، فقد اشتُهِرتْ منذ القديم بأهمِّ صناعتين عَرَفَهُما الإنسانُ القديم ، وهما الزجاجُ والفَخّارُ ، وهاتان الصناعتان ، كانتا عند الإنسان بمثابة صناعتي التكنولوجيا والذرّة اليوم . ولا نريد أن نُسهِبَ في هذا الأمر هنا ، إذا قد نُفْرِدُ له باباً في بحث آخر مستقبلاً إن شاء الله ، إنّما أردْنا من هذه العُجالةِ أنْ نُقدِّمَ لموضوعٍ هامٍّ اشتُهِرتْ به أرمنازُ ، ألا وهو الفنُّ الغنائيُّ فيها .
ونظراً لارتباط هذه المِيزَةِ بالميزةِ الأولى المذكورة آنفاً ، فقد حرَّرْنا هذه المقدَّمَةِ ، حيثُ التأثيرُ المُتبادَلُ بين الصانِعِ وصَنْعتِهِ ، أمرٌ أقَرَّهُ العلمُ الحديث ، ونظرة متأنّية متفحّصة إلى الواقع ترى ثمَّةَ صفاتٍ مشترَكةٍ للعاملين في كلِّ حُرفةٍ من الحُرَفِ ، أو اختصاصٍ من الاختصاصات ، تميزهم عن غيرهم بحيث تجعلك ــ إلى حدٍّ ما ــ تعرف اختصاص إنسان ما ، أو مهنتَه ، من عاداته ، وأسلوب حياته، وسلوكه وكلامه .. إلخ ، إذ يمكن لمن أوتي شيئاً من الفِطنة أن يميز الطبيبَ من الفلاح من النجار من الميكانيكي ...إلخ . وعلى ذلك فقد سَنَّ الاتحادُ السوفييتي السابق قوانين للفلاحين غيرَ تلك التي كانت للعمال ، في بعض جوانب الحياة ، معتبراً تطويرَ الإنسان العاملِ في القطاع الصناعيِّ أسهل وأسرع من تطوير الآخر العامل في القطاع الزراعي ، كان ذلك بناء على دراسات اجتماعيّة علميَّةٍ وتجرُبة عمليَّةٍ ميدانيّة .
لقد سُقنا هذه المقدمة المقتضبة لنقولَ إنَّ اهتمامَ الأرمنازيِّ بالصناعةِ ميَّزه عن محيطِه الذي كان ــ في الغالب ـــ يعمل في الزراعة، ولذلك كان أكثرَ تطوُّراً وأريحيةً وتَفَلُّتاً من القيود الاجتماعية ، وبالتالي كان أكثرَ ميلاً إلى الترف واللهو وأعظم من محيطه اهتماماً بالفنِِّ ، ساعد على ذلك الوَفْرُ الماديُّ الذي كان يجنيه من عمله بالصناعة التي توفِّرُ له دخلاً يومياً ، بينما طبيعة عمل الفلاح تجعل دخلَه موسميّاً ، وبالتالي لا يستطيع أن يصرف على ملذَّاتِه وملاهيه اليومية .
أضف إلى ذلك ما سمعتُه من الفنان القدير الشيخ جميل جمو رحمَه اللهُ ، من أنَّ ثمَّة َشاعرةٌ أندلسيٌّةٌ من أصلٍ أرمنازيٍّ ، عادت إلى بلدِها أرمناز ، عندما أُخرج العربُ من الأندلس فنشرت فيها فنون الأندلس ، وهي قصّةٌ كانت متناقَلَةً بين أهل البلدةِ قديماً دون توثيق علميٍّ يُعتَدُّ به ، إنّما أوردناها على سبيل الاستئناس .
والقصص التي سمعتها من أهل الفن في أرمناز ، عن أسبقيّةِ فنانيِّ أرمناز وتميُّزهم كثيرة ، وإنّ كثيراً من فنانيّ حلبَ ، كالشيخ بكري الكردي وعمر البطش وغيرهما كانوا يزورونَ هذه البلدة ليسمعوا فنانيها ، وأنا أعلم أن فنّاناً كبيراً من فناني إدلب وهو الأستاذ: المرحوم محمد عمر قاسم آغا ، كان كثيرَ التَردادِ على أرمناز . وقد حضرتُ ، وأنا يافعٌ بعدُ ، الكثيرَ من زيارات الشيخ حكمت نعسان آغا من إدلب في بيت عمّي الحاج عبد الحميد الأسود رحمهم الله جميعاً ، وكان الشيخ فنّاناً ذا صوتٍ حسنٍ ، وكانت زياراته هذه عبارة عن لقاءات فنّيّة مع فناني أرمناز الكبار كأبي رمزي البيطار واحمد سعد والشيخ جميل وأبي عمر القرط.
ثم شهدت بعد ذلك سهراتٍ عامرةً كثيرةً في منزل أخينا وصديقنا الأستاذ المهندس عبد اللطيف الضو ، حضرها نخبة من كبار فناني حلب كالفنّان المرحوم صبري المدلل وظافر الجسري ، وعبد الرحمن المدلل ، وعبد القادر مشلح ، وصفوان بهلوان ، ومحي الدين الأحمد الذي لحن إحدى قصائدي ( يا حبيبي ) لمطربة مغربية لم أعد أذكر اسمها ، ومحمد قدري دلال عازف العود الشهير ومدير المعهد الموسيقي العربي بحلب ، والأستاذ ابراهيم الدرويش موجه التربية الموسيقية بمديرية التربية بحلب ، ثم كانت لي بعد ذلك أعمال مشتركة وعلاقات عمل وصداقة مع العديد من فناني حلب وإدلب كالباحث الموسيقي الأستاذ عبد الرحمن الجبقجي الذي لحن لي اللوحة العربية (حيث أصبحت رقصات العربية تؤدى معها بمرافقة تخت موسيقي شرقي كامل) ولحّن أبريت مولد المجد أيضاً ( وهي أبريت غنائية قدمتها شبيبة إدلب بمناسبة العيد الخمسين لتأسيس حزب البعث) ولحن بعض النصوص الأخرى ، وعلي خطاب الذي غنّى لي عدداً من النصوص من تلحينه ، ودرغام قحفظان رئس مكتب المسرح والموسيقا في فرع طلائع البعث بإدلب وموجّه التربية الموسيقيّة في مديريّة التربية بإدلب ، وقد لحّن لي عدداً من مسرحيات وأغاني الأطفال ، وقُدّمت جميعُها في المهرجانات القطرية لطلائع البعث ، ومالك عوض رئيس مكتب المسرح والموسيقى في فرع الشبيبة بإدلب ، وقد شارك في ألحان أُبريت ميلاد المجد ، وعبد القادر حميّد ، وعلي بجّو ، وأديب الدايخ ، الذي غنّى لي أكثر من مئة قصيدة ، وغيرهم كثير لم تسعفني الذاكرة بتذكر أسمائهم جميعاً في هذه العُجالة المقتضبة ، وكنت أدعو هؤلاء وغيرهم إلى أَرمناز وأجمعهم بفنانيها ، وكانت لقاءات وسهرات ومناسبات لتبادل علوم الموسيقا وفنونها .
والخلاصة فقد كانت أرمناز على مدى العصور محجّة لعشاق هذا الفنِّ ، وكلهم كانوا يشهدون لفناني أرمناز باسبقيّتهم وتمكّنهم ، لاسيّما الشيخ جميل جمو ومحمد البيطار(أبو رمزي) وأحمد سعد .
وهنا لا بدّ من التنويه بجهود الصديق وليد الضو في ذلك ، فقد كان على علاقة طيبة مع معظم فناني نادي شباب العروبة ، أمثال نور مهنا وعمر سرميني ونهاد نجار وحمام خيري ، وغيرهم وكان يستضيف هؤلاء الفنانين وتنعقد لقاءات فنيّةٌ مثمرة .
وكان من نتيجة ذلك أن تسرّب إلى ساحة الفن بحلب الكثير من الموشحات الأرمنازيّة التي بقيت زماناً حكراً على الأرمنازيين بسبب حرص فناني أرمناز الكبار على هذه الموشحات وعدم السماح بنقلها إلى الخارج .
ومن الطريف في ذلك أنّ وفداً من فرقة أُميّا زار أرمناز في أوائل السبعينات من القرن المنصرم بغية تعلُّم فَنِّ السماح الأصيل الذي مازالت تحتفظ به أرمناز دون غيرها ، وكانت فرقة أرمناز قد حازت على المرتبة الأولى في مهرجانات أقامتها وزارة الثقافة حينها ، وحاول بعضُهم أنْ يأخذ هذا الفن عن الأرمنازيين في قصر العظم بدمشق ، لكن المرحوم محمد البيطار(أبو رمزي) رئيس الفرقة آنذاك فطن لذلك فألبس رجال فرقته سراويل بأكمام طويلة وواسعة بحيث تستر أقدامهم وتخفي حركتها ، فأتى هذا الوفد إلى أرمناز لهذه الغاية ، وكان منهم الفنانة منى واصف والمرحومة الفنانة مها الصالح ــ إذا لم تخني الذاكرة ــ وكان اللقاء في بيت عمي الحاج عبد الحميد الأسود ، لكنهم ما استطاعوا أن يأخذوا شيئاً لأنّ أبا رمزي ، اختار موشّحاً في أداء رقصته قُرْفُصاء (( موشح عيد المواسم )) فلم تستطع منى واصف وها الصالح المتابعة بسبب لباسهما الضيّق .
ولنا في هذا المجال ذكريات شجيّة ، حيث كانت طبيعة أرمناز الجميلة وكثرة ينابيعها وجداولها واتساع بساتينها وخضرتُها الدائمة ، وسماحةُ أهلها وأريحيّتُهم وتحابُبُهم ، وحسنُ معشرهم ، أمور لم نعد نرى منها شيئاً ، وكأنّ جفافَ ينابيعها وغدرانها وجداولها ، بعد تجفيف بحيرة البالعة ، قدجفّفَ مع خضرتها ونضارتها مكارمَ أخلاقِ أبنائها أيضاً ، وذهب بأريحيّتهم ، فزهدوا بهذا التراث الذي هو في طور الاندثار لأنّه ما من أحدٍ يرغب بتعلّمه وقد حاولت جاهداً أكثر من مرّة أنا وأخي مروان يحيى أن نجد من نعلمه ، ولكن عبثاً .
لذلك عندما سنحت لي هذه الفرصة التي وفّرها لي أبنائي في منتدى أرمناز قرّرتُ أن أُودع ما بقي في ذاكرتي من هذا الفن صفحات هذا المنتدى لعلّها لا تضيع . وسأشرع بعون الله في تثبيتها بعد تبويبها وتنظيمها وتهذيبها وضبطها ، وفاءً لذكرى أولائك الكبار الذين تعلمنا منهم رحمهم الله .


عدل سابقا من قبل عبد القادر الأسود في الأحد سبتمبر 26, 2010 8:05 am عدل 6 مرات
avatar
عبد القادر الأسود
أرمنازي - عضو شرف
أرمنازي - عضو شرف

عدد المساهمات : 811
نقاط : 2408
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 08/06/2010
العمر : 70
الموقع : http://abdalkaderaswad.spaces.live.com

http://abdalkaderaswad.wordpress.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز التراث الفني (1) تمهيد

مُساهمة من طرف Admin في الخميس أغسطس 26, 2010 10:05 am

رحمة الله على الجميع ...

_________________
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 3977
نقاط : 6318
السٌّمعَة : 106
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
الموقع : الإمارات العربية - الفجيرة

http://www.armanazi.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز التراث الفني (1) تمهيد

مُساهمة من طرف ابن النجار في الخميس أغسطس 26, 2010 11:53 am

توج الله مقصدك بالتوفيق

_________________
أخوكم ابن النجار
رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء
اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ

لعمرُكَ ماضاقت بلادٌ بأهلها ولكنَّ أحلام الرجال تضيقُ
كلما ازددت علماً، ازدادت مساحة معرفتي بجهلي

إن أبطات غارة الأرحام وابتعدت فاقرب الشيء منا غارة الله

يا غارة الله جدي السير مسرعة في حل عقدتنا يا غارة الله

وللأوطـانِ في دمِ كلِّ حُـرٍّ يدٌ سلفتْ ودَينٌ مستـحقُّ
avatar
ابن النجار
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 1294
نقاط : 3681
السٌّمعَة : 53
تاريخ التسجيل : 15/12/2008
العمر : 44
الموقع : دبي، الإمارات العربية المتحدة

http://www.hipa.ae

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز التراث الفني (1) تمهيد

مُساهمة من طرف راجعين ياهوى في الخميس أغسطس 26, 2010 1:36 pm

والله انا كل قلبي معك بهذه الخطو يا استاذ عبد القادر والله يوفقك وياخد بيدك
برايي الشخصي انو هدا من اهم المواضيع اللي لازم نطرح في هذا المنتدى ويتداولها كل الاخوى
الله معك بمسعاك يا استاذنا وشاعرنا اللي رافع راسنا Twisted Evil

راجعين ياهوى
أرمنازي بالقلب
أرمنازي بالقلب

عدد المساهمات : 25
نقاط : 544
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 07/08/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز التراث الفني (1) تمهيد

مُساهمة من طرف عبد القادر الأسود في الجمعة سبتمبر 03, 2010 5:34 pm

ابن النجار ، راجعين يا هوى شكراً لكما
avatar
عبد القادر الأسود
أرمنازي - عضو شرف
أرمنازي - عضو شرف

عدد المساهمات : 811
نقاط : 2408
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 08/06/2010
العمر : 70
الموقع : http://abdalkaderaswad.spaces.live.com

http://abdalkaderaswad.wordpress.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز التراث الفني (1) تمهيد

مُساهمة من طرف حسن شرحولي في الإثنين أبريل 15, 2013 2:53 am

بورك جهدك الكبير و امد الله في عمرك استاذي الكريم

حسن شرحولي
أرمنازي فعال
أرمنازي فعال

عدد المساهمات : 76
نقاط : 596
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 06/07/2010
العمر : 38
الموقع : Senegal

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى