الأمانة

اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty الأمانة

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الإثنين يناير 23, 2012 10:30 pm


الأمانة
أبو سعيد العطري ...؟
منذ نعومة أظافري وأنا أسمع بهذا الشخص, وها أنا أبلغ العقد الرابع من عمري, ولا يزال هذا الكهل يقطن في داره القديمة داخل أزقة حارتنا الطويلة والضيقة ..
وكان منزلنا يقع على رأس هذه الحارة .
...هذا الرجل يعيش وحيداً،تجاوز عمره المائة عام،أمده الله بالصحة والعافية؛فما عرف يوماً الملل ولا الكسل ؛ولا أنقطع عن تأدية صلاة في
وقتها, ولا زال صدى صرير باب منزله الخشبي يقرع ذاكرتي عندما كان
يرفع المزلاج ؛ليفتح الباب متجهاً لأداء صلاة الفجر.
وكم هي جميلة تلك العبارات التي يرددها أثناء خروجه من منزله في طريقه
إلى المسجد, وكنت اعتبرها ساعة منبه وهبنا الله إياها من أجل أن نستيقظ للصلاة.
ذات صباح استيقظت على تراتيل أبي سعيد العطري وهو يردد يا الله ..يا رب ..لا إله إلا الله محمد رسول الله.
تململت في فراشي الدافئ, استمد من عزيمة هذا الكهل وعميق إيمانه
دفعاً بأن أترك متعة الاسترخاء وسط فراشي وألبي نداء المؤذن وهو يختم
الصلاة خير من النوم...الصلاة خير من النوم.
ارتديت ثياباً كثيفة وطاقية اكتسحت الثلث العلوي من رأسي عليّ أحمي جبهتي من لفحات كانون الباردة , وهرولت مسرعاً باتجاه الجامع .
كانت أشعة الضوء تتسلل ببطء علها تقتحم قتام الليل لتتلاطمان في
معركة تنجلي عن ظهور قرص الشمس المدمى والتي عبثاً جاهدت حجب الظلام منعه من الظهور ---
لكن عظمة الخالق تتجلى في هذا الدوران الكوني العجيب الذي يفرض رتابته ودقته ليتتالى الليل والنهار (وكل في فلك يسبحون)
كانت أضواء المصابيح في الأزقة تكاد تختفي وسط الضباب الكثيف الذي كان يلفها... فكنت أتعثر هنا وهناك ؛حتى أن قدمي انزلقتا في عدة حفر
أخيراً وصلت إلى باب المسجد ،ودخلته لأجد أشخاصاً باتت وجوههم مألوفة
لأننا كنا نلتقي في كل فجر فإما يزيد شخص أو ينقص آخر
لكن الذي لفت نظري أن أبا سعيد كان يقبع في ركن ناء وراء أحد أعمدة الجامع بعيداً عن الأنظار،وبدل أن يصلي باتجاه قبلة المسلمين انحرف
قليلاً باتجاه الشرق...فأدركت أن بصره قد خف إلى درجة كبيرة
اتجهت نحوه وصليت ركعتي تحية المسجد وانتهيت أرقب أبا سعيد
وهو يصلي بتمعن واسترسال..
وما أن انتهى من التسليم حتى وضعت يدي على يده وهمست في أذنه: يا عم أرجو أن تصحح صلاتك لأنك تصلي باتجاه الشرق بدل من الجنوب
ارتبك الرجل ارتباكاً شديداً وبدأ يتلفت حوله
وهو يقول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ... العمر له حقه ...
العمر له حقه .
اقتدينا بعدها بالإمام نؤدي صلاة الفرض ,وعندما هممنا بالقنوت
سمعت أبا سعيد يناشد ربه أن يختم عمره بالصالحات وألا يرده إلى أرذل العمر.
انتهت الصلاة ومددت يدي له قائلاً:تقبل الله العظيم ...منا ومنكم صالح الأعمال...تشبث يدي قائلاً :أريدك يا بني بعد الصلاة ..؟
تأبط ساعدي مستنداً على كتفي, واتجهنا نحو حارتنا وقال:
يا بني عدم المؤاخذة ابن من..؟
بابتسامة..أنا جارك نورس ... دمدم نورس ..نورس ، رددها
رحمة الله عليك يا نورس يا أبا محمد
أجبته تعيش يا حاج, نعم أنا نورس على اسم جدي رحمة الله عليه
هل كان صديقك ...؟
بعجلة التفت إلي ...! وكأنه استنكر كلامي ....صديقي..!
لم يكن لي غيره صديق,كنا أكثر من إخوة وقبل أن يتابع كلامه قال: تفضل لنشرب الشاي عندي..
بكل سرور .. وصلنا إلى منزله فأخرج مفتاحه الحديدي الذي يزيد بطوله عن الثلاثين سنتيمتراً, يربطه بزنار قد لفه على خصره وبدا كأنه مسدس حربي..!
دخلنا إلى المنزل فأرشدني إلى درج يوصل إلى قبو تحت مستوى الأرض, نزلت ودفعت باب القبو لأشعر بدفء غريب
كان أثاث القبو مدفأة وقودها الحطب وبعض من قطع السجاد
(تنسج هذه القطع من بقايا خرق ممزقة أو ثياب بالية تقص وتنسج على نول يدوي
قديم ).ووسادة واحدة محشوة بالقش وقليل من الخزائن الخشبية داخل الجدران الطينية
التي تغطيها طبقة من الكلس الأبيض, وكان في زاوية البيت صندوق خشبي يطلق
عليه السَبتْ لحفظ الأشياء الثمينة .
جلست بجانب المدفأة التي كانت نيرانها قد خبت بعد أن
أضرمت حين استيقاظ هذا الكهل, لكنها ما تزال تحتفظ بدفء مثير.
جلست عشر دقائق انتظر خلالها أبا سعيد وهو يعدُّ الشاي وأنا أتمعن في جدران هذا القبو أفكر في هذا الجار القريب البعيد, فكنت أراه كل يوم لكنني أجهل عنه الشيء الكثير فقد شغلتني الحياة وزخمها .
دخل ومعه الشاي, بدأ كلامه قائلاً: كان جدك نورس من أعزِّ الأصدقاء
توفي مند أربعين عاماً لكنني لا زلت أذكره وكأنه واقفاً أمامي الآن
كان صنديداً بشجاعته طيباً يحمل كل صفات الرجولة
نشأنا وسط الحكم العثماني ---فكانت القيم في الماضي تختلف عن قيم هذا العصر---
السطو والقتل من شيم الرجال؛ لأنها تعني المقاومة ضد الاحتلال (كان يروي لي وهو يسكب الشاي )
ثم أسهب النظر إلي يسترجع قليلا من مخزونه الفكري واستطرد يقول :
في إحدى المرات كنت وجدك نورس ننصب كمينا ًلدورية تركية في الجبل الغربي
كان الوقت صيفاً في تلك الليلة وبعد الثانية من منتصف الليل كنا نقبع وراء إحدى الصخور ننتظر --- كنا حينها في الأربعين من العمر
في كامل القوة ,داهمنا العسكر وقتلنا اثنين منهم وهرب البقية --- استولينا على بنادقهم وأحصنتهم ---يومها رأيت جدك نورس يتجه نحو طاقية سقطت عن رأس أحد العسكر الهاربين ,وبينما نحن عائدون قال يا أبا سعيد إن كتبت لك الحياة أكثر مني فلي عندك طلب ...؟أجبته وما هو ؟ أريدك أن تعطي هذه الطاقية لأحد أحفادي حتى يعلم أننا لم نستكن يوماً لأحد ولم نرض الهوان
وقل له: إن أجدادكم كانوا رجالاً--- فأجبته مازحاً: يا أبا محمد وهل تعتقد بأني سأعيش
لأرى أحفادك .
أجابني: بثقة مطلقة إني أراك تسلم طاقية الكبرياء لأحد أحفادي.
والآن يا بني كادت الذاكرة تخونني وكدت أنسى الأمانة--- ثم لحظت أبا سعيد يناولني كأساً من الشاي ويتجه باتجاه السَبتْ فتحه وأخرج منه طاقية خاكية اللون لها رفراف طويل وحزام جلد أسود أعطاني إياها وقال: خذ الأمانة يا بني ---
غادرت أبا سعيد العطري بروح ملؤها الفخار والاعتزاز.
وفي الصباح ---
سمعت ابنتي التي لا تزال في الخامسة من عمرها تصرخ وتقول:أمي استيقظي وانظري ماذا اشترى لي أبي, إنه جلب لي قبعة حلوة ووضعتها على رأسها ثم
استدارت إلي تعاتبني : إنها كبيرة يا أبي لما لا تبدلها بقبعة أصغر
أجبتها لا يا ابنتي إنها الأمانة ---إنها الأمانة





رشدي مصطفى الصاري
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 53
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty رد: الأمانة

مُساهمة من طرف bassam1972 في الثلاثاء يناير 24, 2012 3:12 am

رسمك للتفاصيل الدقيقة بكلمات رقيقة اعاد الى ذاكرتي صوت الحاج ابو لطوف فقوس اطال الله في عمره مناديا من وسط السكون المطبق قبل بدئه باذان صلاة الفجر :
"يا خفي الالطاف .... اجرنا ونجنا مما نخاف ... "
نعم يا ابو رشدي انها الامانة ......التي تركها لنا اجدادنا وحرصوا على ايصالها لنا
ولكن هل نظرنا في انفسنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماذا سنترك امانة لاحفادنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

_________________

.:: منذ تاريخ تأسيس المنتدى 17/10/2008 عدد زوار مواضيعي هو ::.

bassam1972
bassam1972
** نائب الإدارة **

عدد المساهمات : 1815
نقاط : 4082
السٌّمعَة : 81
تاريخ التسجيل : 17/10/2008
العمر : 47

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty رد: الأمانة

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الخميس يناير 26, 2012 11:50 am

bassam1972 كتب:رسمك للتفاصيل الدقيقة بكلمات رقيقة اعاد الى ذاكرتي صوت الحاج ابو لطوف فقوس اطال الله في عمره مناديا من وسط السكون المطبق قبل بدئه باذان صلاة الفجر :
"يا خفي الالطاف .... اجرنا ونجنا مما نخاف ... "
نعم يا ابو رشدي انها الامانة ......التي تركها لنا اجدادنا وحرصوا على ايصالها لنا
ولكن هل نظرنا في انفسنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ماذا سنترك امانة لاحفادنا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مانشهده في هذه الأيام يؤكد ياسيدي الفاضل:
أن هذا الجيل قد تحمل مسؤولياته بكل ماتحمل هذه الكلمة من معاني..
زرعوا غراس الحرية ؛فنمت فينا واشتد عودها، وستثمر بعون الله عناقيد مذاقها الحرية..
رشدي مصطفى الصاري
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 53
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty رد: الأمانة

مُساهمة من طرف أبو محمد في الخميس يناير 26, 2012 2:47 pm

رائع رائع. رائع

_________________
اللهم اغفرلي مالايعلمون

وتجاوز عما يقولون

واجعلني خيرا ممايظنون



.:: منذ تاريخ التسجيل في المنتدى 08/05/2010 عدد زوار مواضيعي هو ::.

الأمانة EA34059916D1F355920BA082C29C0D23.cacheالأمانة Counterالأمانة EA34059916D1F355920BA082C29C0D23.cache
أبو محمد
أبو محمد
صاحب القلم المميز
صاحب القلم المميز

عدد المساهمات : 4282
نقاط : 7201
السٌّمعَة : 77
تاريخ التسجيل : 09/05/2010
الموقع : رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty رد: الأمانة

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الخميس فبراير 02, 2012 1:30 am

الروعة في إحساسك ياسيدي
أشكر لك هذا التفاعل
رشدي مصطفى الصاري
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 53
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty رد: الأمانة

مُساهمة من طرف أبو محمد في الخميس فبراير 02, 2012 6:26 am

هذا من دماثة خلقك وكريم طباعك
لكنها الحقيقة انه مقال رائع وتستحق عليه دعاء يستحقه
لذا
جزاك الله خيرا
واطعمك طيرا
وزوجك بكرا
ودمت مبدعا حرا

_________________
اللهم اغفرلي مالايعلمون

وتجاوز عما يقولون

واجعلني خيرا ممايظنون



.:: منذ تاريخ التسجيل في المنتدى 08/05/2010 عدد زوار مواضيعي هو ::.

الأمانة EA34059916D1F355920BA082C29C0D23.cacheالأمانة Counterالأمانة EA34059916D1F355920BA082C29C0D23.cache
أبو محمد
أبو محمد
صاحب القلم المميز
صاحب القلم المميز

عدد المساهمات : 4282
نقاط : 7201
السٌّمعَة : 77
تاريخ التسجيل : 09/05/2010
الموقع : رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty رد: الأمانة

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الجمعة فبراير 17, 2012 10:12 pm

أبو محمد كتب:هذا من دماثة خلقك وكريم طباعك
لكنها الحقيقة انه مقال رائع وتستحق عليه دعاء يستحقه
لذا
جزاك الله خيرا
واطعمك طيرا
وزوجك بكرا
ودمت مبدعا حرا


اللهم آمين..
امتناني وتقديري أيها الفاضل
رشدي مصطفى الصاري
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 53
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty رد: الأمانة

مُساهمة من طرف حنين الوطن في الأحد فبراير 19, 2012 4:28 pm


جميل..
ابدعت وتميزت اخوونا الكريم
فليبارك لك الرحمن بقلمك
حنين الوطن
حنين الوطن
أرمنازي مميز
أرمنازي مميز

عدد المساهمات : 286
نقاط : 866
السٌّمعَة : 43
تاريخ التسجيل : 24/12/2010
العمر : 29
الموقع : قلب درعاااااااااالدامية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty رد: الأمانة

مُساهمة من طرف ابن النجار في الثلاثاء فبراير 21, 2012 8:30 am

نسجت بكلماتك أخي رشدي مُطرزة عجمية الغلا
وعشّقتها حتى اختلط علينا بديع الصنعة مع بديع المعنى والمضمون
وطرحتها علينا لتُرسل دعوة صادقة إلى أن ننظر إلى ما سنُورثه لأبنائنا ومنهم إلى أحفادنا

ومن حيث انتهيت يا أخي أقول: لينظر الواحد منا كيف سيُغادر هذه الحياة؟
هل سيُغادر كملايين البشر طيفاً بلا أثر
أم أننا يجب أن نضع على هذه الأرض بصمة لا أقول تبقى إلى يوم الدين وهذا من واجبنا أن نسعى إليه ولكن أضعف الإيمان أن نضع بصمة تحيا بعدنا لجيلين أو أكثر

وفي بعض كلماتي عودة إلى ما طرحه أخي أبو عبد الله بسام حين عاد بنا إلى اناس من أرمناز كانت لهم بصمات وتساءل حينها عما سنترك بعدنا

إذا هي دعوة صادقة لنُضيف إلى جدول أعمالنا هدفاً سامياً بأن نُخلف لورثتنا شيئاً ينفع الناس أو رسالة سامية ترقى بالناس أو أضعف الإيمان ذكرى طيبة يشهد لنا بها الناس لنُغادر ونحظى بتجاوز رب العالمين بشهادة الناس بنا

دثمتم جميعاً مبدعين ومتذوقين للإبداع

_________________
أخوكم ابن النجار
رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء
اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ

لعمرُكَ ماضاقت بلادٌ بأهلها ولكنَّ أحلام الرجال تضيقُ
كلما ازددت علماً، ازدادت مساحة معرفتي بجهلي

إن أبطات غارة الأرحام وابتعدت فاقرب الشيء منا غارة الله

يا غارة الله جدي السير مسرعة في حل عقدتنا يا غارة الله

وللأوطـانِ في دمِ كلِّ حُـرٍّ يدٌ سلفتْ ودَينٌ مستـحقُّ
ابن النجار
ابن النجار
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 1294
نقاط : 3681
السٌّمعَة : 53
تاريخ التسجيل : 15/12/2008
العمر : 45
الموقع : دبي، الإمارات العربية المتحدة

http://www.hipa.ae

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty رد: الأمانة

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الخميس فبراير 23, 2012 8:51 pm

حنين الوطن كتب:
جميل..
ابدعت وتميزت اخوونا الكريم
فليبارك لك الرحمن بقلمك

أشكر لك هذه المشاعر الطيبة
وليبارك الله بأقلام كل الأحرار في هذا الوطن الغالي
امتناني وتقديري
رشدي مصطفى الصاري
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 53
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty رد: الأمانة

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الخميس فبراير 23, 2012 9:27 pm

ابن النجار كتب:نسجت بكلماتك أخي رشدي مُطرزة عجمية الغلا
وعشّقتها حتى اختلط علينا بديع الصنعة مع بديع المعنى والمضمون
وطرحتها علينا لتُرسل دعوة صادقة إلى أن ننظر إلى ما سنُورثه لأبنائنا ومنهم إلى أحفادنا

ومن حيث انتهيت يا أخي أقول: لينظر الواحد منا كيف سيُغادر هذه الحياة؟
هل سيُغادر كملايين البشر طيفاً بلا أثر
أم أننا يجب أن نضع على هذه الأرض بصمة لا أقول تبقى إلى يوم الدين وهذا من واجبنا أن نسعى إليه ولكن أضعف الإيمان أن نضع بصمة تحيا بعدنا لجيلين أو أكثر

وفي بعض كلماتي عودة إلى ما طرحه أخي أبو عبد الله بسام حين عاد بنا إلى اناس من أرمناز كانت لهم بصمات وتساءل حينها عما سنترك بعدنا

إذا هي دعوة صادقة لنُضيف إلى جدول أعمالنا هدفاً سامياً بأن نُخلف لورثتنا شيئاً ينفع الناس أو رسالة سامية ترقى بالناس أو أضعف الإيمان ذكرى طيبة يشهد لنا بها الناس لنُغادر ونحظى بتجاوز رب العالمين بشهادة الناس بنا

دثمتم جميعاً مبدعين ومتذوقين للإبداع



أصبت ياأخي محمد
من الواجب على فرد أن يترك بصمة في هذه الحياة واستشهد هنا بقول مصطفى صادق الرافعي ( من لم يزد على الدنيا كان زائداً عليها)
والموضوع بسيط فلكل فرد طريقته فلا يظنّن أحد أن الموضوع يحتاج إلى ابداع أواختراع فكثير من البسطاء يعبرون بأروع مايأتي به العباقرة
والمفكرين فالبصمة تأتي أحياناً من وفاء واخلاص وكرم وشجاعة وانصاف وحكمة ومروءة وموقف شهامة وووو.......
الإبداع في فكرك ونضوجك ياصديقي العزيز
رشدي مصطفى الصاري
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 53
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty رد: الأمانة

مُساهمة من طرف ارمناز معشوقة القمر في الجمعة فبراير 24, 2012 10:19 am


تفوح رائحة في أرجاء متصفحك
كأنها المسك ممزوجاً بعبق الياسمين
تجدد وجد الاشتياق للحب من لمساتك الساحرة
جعلتني أبحر بين زمرداتك
وتهت بين سراديب حروف كلماتك
اعذرني ...
لقد تجرعت رشفات عذبة لتثملني
من خمر أحساسك دون أذن منك
ولكنني لم ارتوِ منها لانها نقية المنبع
تقبل طلتي بين أفياء روعتك





ارمناز معشوقة القمر
ارمناز معشوقة القمر
أرمنازي مميز
أرمنازي مميز

عدد المساهمات : 1370
نقاط : 1824
السٌّمعَة : 47
تاريخ التسجيل : 25/06/2011
العمر : 40
الموقع : الإمارات العربية * دبي *

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الأمانة Empty رد: الأمانة

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الجمعة فبراير 24, 2012 10:37 am

ارمناز معشوقة القمر كتب:
تفوح رائحة في أرجاء متصفحك
كأنها المسك ممزوجاً بعبق الياسمين
تجدد وجد الاشتياق للحب من لمساتك الساحرة
جعلتني أبحر بين زمرداتك
وتهت بين سراديب حروف كلماتك
اعذرني ...
لقد تجرعت رشفات عذبة لتثملني
من خمر أحساسك دون أذن منك
ولكنني لم ارتوِ منها لانها نقية المنبع
تقبل طلتي بين أفياء روعتك

.................................

لمن نقطف الورود ..وننثر عبيرها
أليس من أجل ذواق يتنشق عبقها ويعيش سحرها
اطلالتك دائماً لها نكهة أدبية تسر النفس
أسعدني وجودك الراقي






رشدي مصطفى الصاري
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 53
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى