أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في السبت مارس 31, 2012 11:07 pm

عندما تأفل الشمس للمغيب وراء تلك الجبال العتيدة الساحرة...تتلاشى معها أوهام غراب فكر وتختفي عبر الأثير..
وعندما تتأنق الطبيعة لبزوغ فجر حالم جديد...ترفرف فيه نوارس الأمل وتغدق من كل صوب..
ومابين غراب الفكر ونوارس الأمل نرنو بعيون المحبين الطامحين لبلدنا أرمناز الوديعة الطيبة بأهلها...
كسجية السنا..بنقاء سريرتها..وروعة الرياض التي تحوم من حولها..
يلح السؤال الذي يحيرني..؟ بعد كل هذه الروعة لما أرمناز متخلفة عن الركب دائمأ..؟
وتتنافس الأجوبة في مخيلتي..؟!
هل زامر الحي لايطرب ..؟ مع أنه دائمأ خارج أسوار تلك الجبال يطرب ويبدع..!
أم أن التخلف في نهضتنا العلميه أورث فينا أنصاف المتعلمين ونضوج المتعثرين..؟!
ام أن الفقر الذي لم يكن يومأ عثرة في خلق المبدعين.. تركنا تحت وطأة الأنانية التي جبلت عليها النفس البشرية..؟!
أم الحاجة للإعتراف بالآخر والتصفيق للمبدع والتكاتف معه..آخر المروءة فينا..؟!
ومايصعقني تلك النجاحات المبهرة التي يحققها أبناء هذه البلدة خارج أسوارها..؟!
بل التعاون والمحبة التي تسطر كل يوم قصة للمودة والأخوة في كل بلدان المغترب..؟!
ياترى ماالذي نحتاجه لكي تسموتلك الوديعة..؟ بأجمل مالديها من مواهب وإبداعات ورجال دهر؛ تسطر لبلدها أجمل الأسماء
وتسمو زهوأ كربيعها الخلاق..
أم ننتظر رياح التغيير التي ترفرف فوق كل أرجاء الوطن..؟
أم ماذا..؟؟؟


عدل سابقا من قبل رشدي مصطفى الصاري في الأحد أبريل 01, 2012 11:59 pm عدل 1 مرات
avatar
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 51
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف ارمناز معشوقة القمر في الأحد أبريل 01, 2012 11:41 pm

أسعد الله مساءك...
لن اعلق الآن سوى...أنك وضعت يدك على الجرح

يقال :المشغول لا يُشغل _ بضم الياء_
فالمشغول بالقيل والقال ليس لديه وقت لـــ....
تقبل طلتي..ولي عودة
لك ودي




avatar
ارمناز معشوقة القمر
أرمنازي مميز
أرمنازي مميز

عدد المساهمات : 1370
نقاط : 1824
السٌّمعَة : 47
تاريخ التسجيل : 25/06/2011
العمر : 38
الموقع : الإمارات العربية * دبي *

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الإثنين أبريل 02, 2012 10:21 pm

ارمناز معشوقة القمر كتب:أسعد الله مساءك...
لن اعلق الآن سوى...أنك وضعت يدك على الجرح

يقال :المشغول لا يُشغل _ بضم الياء_
فالمشغول بالقيل والقال ليس لديه وقت لـــ....
تقبل طلتي..ولي عودة
لك ودي








إطلالتك دائمأ قيمة ومتألقة...لأنها تضيف دائمـأ وتثري أي موضوع..
لك مني كل تقدير وود



عدل سابقا من قبل رشدي مصطفى الصاري في الأربعاء أبريل 25, 2012 11:21 pm عدل 1 مرات
avatar
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 51
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف أبو محمد أرمنازي في الإثنين أبريل 23, 2012 8:21 am

أنا يومياً لا اتصفح في الانترنيت إلا ثلاث مواقع هي ايميلي الخاص من أجل العمل وموقع عكس السير من اجل الأخبار وهذا المنتدى الحبيب . ونادراً ما اتصفح شيئاً آخر. وهكذا منذ حوالي العامين - طبعا مع بعض الانقطاعات لعدة أيام أو أكثر لأسباب قاهرة. وأحيانا ارسل بعض التعليقات .وقد دفعنا ما يحدث في بلدنا من جعل هذا المنتدى ساحة للتعبير عن رؤيتنا مع أن الكثير يفضلون النأي بهذا المنتدى عن ذلك لأسباب عديدة .
ولاحظت ابتعادا عن هذا المنتدى من الكثيرين الذين كانوا يكتبون فيه وبشكل رائع .
ربما لأن ما يحدث اليوم من حولنا اصابنا باليأس وجعل الكثير يفضل الصمت ويستحي الواحد منا الحديث في اي موضوع غير موضوع البلد.
يجب ان تتغلب إرادة الحياة على ارادة الدمار والموت ومهما اشتدت الخطوب يجب ان نتفاءل والحديث هنا يطول لو اردنا. ولكن ما ارجوه الان ان تعود الحياة إلى هذا المنتدى الحبيب.

أبو محمد أرمنازي
أرمنازي بالقلب
أرمنازي بالقلب

عدد المساهمات : 28
نقاط : 30
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أبريل 23, 2012 9:58 am

أصبت ياأخي ...
إنه ليس فقط دماراً للبيوت والأزقة والشوارع ...
إنه دماراً لفكرنا ولإرادتنا ، هذا الفكر الذي ينحني إكباراً وإجلالاً لصمود بلدنا الحبيب على قلوبنا ...
مذ وعيت على الدينا لم أرى قصفاً مدفعياً وصاروخيا شرساً كالذي أرى الآن...
إنه قصف لكل شيء ... للعقول والأفكار ... لذا ترانا شاخصين مذهولين أمام مايحدث ... الكلمة أصبحت تخرج منا عجيفة هذيلة ...
ويبقى هتاف أهلنا في الداخل هو المسيطر ...
مالنا غيرك يالله... يالله مالنا غيرك يالله ...

_________________
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 3977
نقاط : 6318
السٌّمعَة : 106
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
الموقع : الإمارات العربية - الفجيرة

http://www.armanazi.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف محمد عبدالعزيز حوسو في الأربعاء أبريل 25, 2012 12:58 am

مساء الخير..
ما طرحتَه دكتور رشدي هاجسٌ يعيش في معظمنا نحن أبناء تلك الجبلية الوادعة في ظاهرها ، الناطقة الثرثارة في مكنوناتها ، ودواخلها ...
فلكل بيت حكاية ...ولكل حكاية بداية ..ولكن ليس لها نهاية ...

فعلاً ...إنه مزمار الحي الذي لا يطرب ، ولم يطرب يومًا أهل حيّه ...!!! لماذا ؟؟؟ لقد أجبتَ عن هذا التساؤل فيما تلا من سطور ..
إنه العلم ...التخلف عن النهضة العلمية ...وهنا تُسعفني معلوماتٌ قرأتها عن الحضارة الصينية القديمة ...
فقديمًا ..وقبل آلاف السنين ..ركّزت التربية الصينية ( الكونفوشيوسية) على التربية الأخلاقية ..ووضوح الرؤية ، والابتسامة ، والوقار ،والإخلاص ، والإحسان في العمل ، واحترام الآخرين ، والاستفادة من علم الآخرين ، وكظم الغيظ ، والعدل ، والاستقامة في التصرف ...وهذه هي أهم سمات الشخصية الناجحة في رأي كونفوشيوس ....
وقديمًا ...قديمًا جدًّا ... سطرت الكتب الهندية مثلاً رائعًا أحفظه من ..."عندما يكون الأولاد صغارًا زوّدهم بجذور عميقة ، فإذا كبروا امنحهم أجنحة طليقة ".
انطلاقًا من الكلمات السابقة -دكتور رشدي - دعنا نتساءل فعلاً..أين نحن ؟؟ ولماذا ؟؟وكيف ؟؟ ومتى ننتهي مما ذكرتَه في تساؤلاتك العميقة الجريئة؟؟
إنها التربية (الحديثة ) التي حاول أولياء أمورنا زرعها فينا ..لنكون رعية طائعين ، مطبلين ، مزمرين ، ،،،
فبتنا نرى - وللأسف - تأخر شبابنا في كل عام عن سابقه !!! وتردي أخلاق الكثيرين منهم !!! وابتعادهم عمّا يثبت أنهم أحفاد حضارة موغلة في التعاون ،والصدق ، والإخلاص ، ،،
لن ننسى كيف كانت تلك البيوت تحنو على بعضها لتصد زمهرير الشتاء ..وقيظ الصيف !!
لن ننسى كيف كنا نحترم ونجل كبار الحارة الذين لهم كامل الحق بتصويب سلوك من يخطئ من أبناء تلك الحارة ،!!!
فلننظر إلى مانحن عليه الآن !!! ولننظر إلامَ نتسابق !!!!!
إنه الضعف النفسي !! وتشرد الذات التي تشعر بالنقص ، وتحنق على الماضي، فتحاول التمرد على أقرب من تعرفهم !!! وكأنه الانتقام من القدر نريد أن نسطرَه على البشر ..
موضوعك يحتاج لساعات وساعات ، ولا تكفيه نفسة صدر حرقته سجائر الاغتراب ، وغرائب الأفكار..
ولكنني متفاؤل ياصديقي فيما أراه ، ومما أعرفه من الطموح المتزايد عند الكثيرين من شباب أرمناز في الاغتراب نحو العلم ، والتحدي ، وإثبات الذات ،
إلى لقاء آخر ...وجرأة في طروحاتك أيها لصديق

محمد عبدالعزيز حوسو
أرمنازي بالقلب
أرمنازي بالقلب

عدد المساهمات : 19
نقاط : 542
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 12/12/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف ابن النجار في الأربعاء أبريل 25, 2012 9:29 am

ما شاء الله - بعد هذه التوقيعات الكبيرة والفكر الخلاق يضيق الحيز المتاح امامي للرد على موضوع الراقي يا أخي الدكتور رشدي ولكن ...

لطالما كان مزمار حينا يُطرب ويُشجي عندما لم يكن خطيب أرمناز من خارجها وعندما لم تكن بلدتنا العنيدة عاجزة عن الدفع بأحد أبنائها البارين ليخطب الجمعة في حال غياب الخطيب لأي سبب كان (وهذه من كلمات والدي عليه رحمة الله)

عندما تعجز بلدة بكاملها عن إزاحة إمام وخطيب لم يرق لها ولم يُلبي تطلعاتها بعد أن كانت هذه البلدة عينها وراء تأسيس مدرسة البنات الفوقانية (وللعلم هذه المدرسة أسست تبرعاً وتطوعاً من أهل بلدنا عندما نادت الدولة حينها بالاختلاط في المدارس رغم أنه وقع متأخراً ولكن أسهمت تلك البادرة الطيبة في تأخيره)

عندما كان بين أبناء البلدة الغيورين ما يكفي لتشكيل وفد وطلب مقابلة المُحافظ لإيقاع أمر ما

إنه أخي رشدي مزيج مما قدمت أنت - جهل وتقوقع وتخلف وجُبن ومن كلمات أبي عبد العزيز أخذ التربية

لم يعد في بلدنا من يُربي - رحم الله صديقاً من آل يحيى يعلمه الكثيرون توفاه ربه بعد سقوط الرافعة على رأسه - كان يعنّف المدخنين الصغار في السن غيرة وتربية

كان بيننا الأستاذ يونس القرط وكان فينا الأستاذ حامد دعبول وكان فينا محمد سعيد قدور جمو (أبو علاء) وكان فينا القبيطري (صانع الصابون وقد تستغربون ولكن لهذا الرجل فضل في كثير مما حصلت من علم - فهو من أهدى إلي فتوح الشام وتهذيب السيرة) وكان فينا وكان فينا

لم يعد فينا الرمز إخوتي واخواتي - الرمز المنتمي وليس الرمز المتكبر - الرمز المُحب الحاني وليس الرمز الكاره الطارد - الرمز الأرمنازي قلبا وقالباً

واسمحوا لي بأن أهمس في آذانكم جميعاً بأنكم جميعاً رموز ولكن بحاجة لأن تقبلوا على بلدنا إقبال المتطلع إلى إصلاح حالها وتغيير واقعها فلا تتأخروا ....

_________________
أخوكم ابن النجار
رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء
اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ

لعمرُكَ ماضاقت بلادٌ بأهلها ولكنَّ أحلام الرجال تضيقُ
كلما ازددت علماً، ازدادت مساحة معرفتي بجهلي

إن أبطات غارة الأرحام وابتعدت فاقرب الشيء منا غارة الله

يا غارة الله جدي السير مسرعة في حل عقدتنا يا غارة الله

وللأوطـانِ في دمِ كلِّ حُـرٍّ يدٌ سلفتْ ودَينٌ مستـحقُّ
avatar
ابن النجار
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 1294
نقاط : 3681
السٌّمعَة : 53
تاريخ التسجيل : 15/12/2008
العمر : 42
الموقع : دبي، الإمارات العربية المتحدة

http://www.hipa.ae

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الجمعة أبريل 27, 2012 9:49 am

أبو محمد أرمنازي كتب:أنا يومياً لا اتصفح في الانترنيت إلا ثلاث مواقع هي ايميلي الخاص من أجل العمل وموقع عكس السير من اجل الأخبار وهذا المنتدى الحبيب . ونادراً ما اتصفح شيئاً آخر. وهكذا منذ حوالي العامين - طبعا مع بعض الانقطاعات لعدة أيام أو أكثر لأسباب قاهرة. وأحيانا ارسل بعض التعليقات .وقد دفعنا ما يحدث في بلدنا من جعل هذا المنتدى ساحة للتعبير عن رؤيتنا مع أن الكثير يفضلون النأي بهذا المنتدى عن ذلك لأسباب عديدة .
ولاحظت ابتعادا عن هذا المنتدى من الكثيرين الذين كانوا يكتبون فيه وبشكل رائع .
ربما لأن ما يحدث اليوم من حولنا اصابنا باليأس وجعل الكثير يفضل الصمت ويستحي الواحد منا الحديث في اي موضوع غير موضوع البلد.
يجب ان تتغلب إرادة الحياة على ارادة الدمار والموت ومهما اشتدت الخطوب يجب ان نتفاءل والحديث هنا يطول لو اردنا. ولكن ما ارجوه الان ان تعود الحياة إلى هذا المنتدى الحبيب.

الفاضل أبو محمد أرمنازي
بداية أشكر لك هذه الدعوة الصادقة لعودة الحياة إلى هذا المنتدى الغالي على قلوبنا
وأريد ان أضيف إلى ماسبق في رد أخي الفاضل عبد الرحيم.. ألا يستحق منا هذا الوطن الحبيب وقفة مع الذات..
وهل يمكن لحديث أن يرتقي بأهمية ما فيما يحصل في هذا الوطن
ولعل إرادة الحياة تنتصر على إرادة الموت يإيماننا المطلق وقناعاتنا الموحدة المؤمنة
بأن إرادة الشعب لاتقهر
ودمتم نبراساً للحق



عدل سابقا من قبل رشدي مصطفى الصاري في الجمعة أبريل 27, 2012 1:29 pm عدل 1 مرات
avatar
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 51
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الجمعة أبريل 27, 2012 11:38 am

محمد عبدالعزيز حوسو كتب:مساء الخير..
ما طرحتَه دكتور رشدي هاجسٌ يعيش في معظمنا نحن أبناء تلك الجبلية الوادعة في ظاهرها ، الناطقة الثرثارة في مكنوناتها ، ودواخلها ...
فلكل بيت حكاية ...ولكل حكاية بداية ..ولكن ليس لها نهاية ...

فعلاً ...إنه مزمار الحي الذي لا يطرب ، ولم يطرب يومًا أهل حيّه ...!!! لماذا ؟؟؟ لقد أجبتَ عن هذا التساؤل فيما تلا من سطور ..
إنه العلم ...التخلف عن النهضة العلمية ...وهنا تُسعفني معلوماتٌ قرأتها عن الحضارة الصينية القديمة ...
فقديمًا ..وقبل آلاف السنين ..ركّزت التربية الصينية ( الكونفوشيوسية) على التربية الأخلاقية ..ووضوح الرؤية ، والابتسامة ، والوقار ،والإخلاص ، والإحسان في العمل ، واحترام الآخرين ، والاستفادة من علم الآخرين ، وكظم الغيظ ، والعدل ، والاستقامة في التصرف ...وهذه هي أهم سمات الشخصية الناجحة في رأي كونفوشيوس ....
وقديمًا ...قديمًا جدًّا ... سطرت الكتب الهندية مثلاً رائعًا أحفظه من ..."عندما يكون الأولاد صغارًا زوّدهم بجذور عميقة ، فإذا كبروا امنحهم أجنحة طليقة ".
انطلاقًا من الكلمات السابقة -دكتور رشدي - دعنا نتساءل فعلاً..أين نحن ؟؟ ولماذا ؟؟وكيف ؟؟ ومتى ننتهي مما ذكرتَه في تساؤلاتك العميقة الجريئة؟؟
إنها التربية (الحديثة ) التي حاول أولياء أمورنا زرعها فينا ..لنكون رعية طائعين ، مطبلين ، مزمرين ، ،،،
فبتنا نرى - وللأسف - تأخر شبابنا في كل عام عن سابقه !!! وتردي أخلاق الكثيرين منهم !!! وابتعادهم عمّا يثبت أنهم أحفاد حضارة موغلة في التعاون ،والصدق ، والإخلاص ، ،،
لن ننسى كيف كانت تلك البيوت تحنو على بعضها لتصد زمهرير الشتاء ..وقيظ الصيف !!
لن ننسى كيف كنا نحترم ونجل كبار الحارة الذين لهم كامل الحق بتصويب سلوك من يخطئ من أبناء تلك الحارة ،!!!
فلننظر إلى مانحن عليه الآن !!! ولننظر إلامَ نتسابق !!!!!
إنه الضعف النفسي !! وتشرد الذات التي تشعر بالنقص ، وتحنق على الماضي، فتحاول التمرد على أقرب من تعرفهم !!! وكأنه الانتقام من القدر نريد أن نسطرَه على البشر ..
موضوعك يحتاج لساعات وساعات ، ولا تكفيه نفسة صدر حرقته سجائر الاغتراب ، وغرائب الأفكار..
ولكنني متفاؤل ياصديقي فيما أراه ، ومما أعرفه من الطموح المتزايد عند الكثيرين من شباب أرمناز في الاغتراب نحو العلم ، والتحدي ، وإثبات الذات ،
إلى لقاء آخر ...وجرأة في طروحاتك أيها لصديق

الأديب والشاعر الفاضل محمد عبد العزيز حوسو
أسعد الله صباحكم بكل خير..
وأهلاً بهذه العودة والإطلالة الأدبية المشرقة المرصعة حكمة ونضوجاً وتواضعاً
وعودة لطرحكم استوقفتني هذه العبارات(إنه الضعف النفسي !! وتشرد الذات التي تشعر بالنقص ، وتحنق على الماضي، فتحاول التمرد على أقرب من تعرفهم !!! وكأنه الانتقام من القدر نريد أن نسطرَه على البشر ..)
سيدي الفاضل
لو أن كل فرد منا وجد طريقة للتعبير عن ذاته وإثبات وجوده في المجتمع عندها ستتحول النظرة الضيقة للأمور إلى مدى أبعد وأوسع
وتتحلى النفس بالتسامح والعطاء ومحبة الخير للجميع ويتحول المجتمع إلى خلية عطاء يتنوع فيها الرحيق فذلك يبدع في الشعر والآخر في القصة
والهندسة والكريم بجوده والعاقل بحكمته والقوي بنخوته والمصلح بمروءته والمعلم بتفانيه لطلابه ومدرسته ولعمري الجميع سيكبرون ويتألقون بتواضعهم
ألا توافقني ياصديقي..؟
امتناني وتقديري أيها المتواضع المبدع


avatar
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 51
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الجمعة أبريل 27, 2012 2:44 pm

Admin كتب:أصبت ياأخي ...
إنه ليس فقط دماراً للبيوت والأزقة والشوارع ...
إنه دماراً لفكرنا ولإرادتنا ، هذا الفكر الذي ينحني إكباراً وإجلالاً لصمود بلدنا الحبيب على قلوبنا ...
مذ وعيت على الدينا لم أرى قصفاً مدفعياً وصاروخيا شرساً كالذي أرى الآن...
إنه قصف لكل شيء ... للعقول والأفكار ... لذا ترانا شاخصين مذهولين أمام مايحدث ... الكلمة أصبحت تخرج منا عجيفة هذيلة ...
ويبقى هتاف أهلنا في الداخل هو المسيطر ...
مالنا غيرك يالله... يالله مالنا غيرك يالله ...

أخي الفاضل عبد الرحيم
بداية أعتذر عن تقديم رد الأستاذ محمد حوسو بالسهو وكلكم أحبتي وأصدقائي
نعم صدقت ياأخي
المقصود هنا تدمير العقول والإرادة..وإبادة الكرامة وعزة النفس
متناسين أن أهل الشام لم يقهروا عبر العصور
والأيام كفيلة بتصحيح مايرتكبه بعض الحمقى المجردين من الإحساس في حق أبناء شعبنا..
ودمتم
avatar
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 51
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف bassam1972 في الخميس مايو 03, 2012 1:36 pm

أولا اشكر اخينا الدكتور رشدي شديد الشكر على هذا الموضوع المهم الذي تقرع اجراسه بعنف صامت داخل كل ارمنازي غيور على بلده ...
بصراحة مطلقة .... ارمنازاليوم لا ينقصها الرموز ..... ولا الغيورين على سمعتها ورفعتها ونهضتها .... ولكن .... الظروف الاجتماعية التي لفتت الانظار الى امثال الاعلام الذين ذكرهم الاخ محمد الضو في رده لم تعد متوفرة في هذه الايام لاسباب كثيرة اهمها ما شرحه اخينا محمد حوسو في رده ..... ف
الظروف المعاصرة لجيلنا الحالي اجبرت للاسف الكثيرين من من يصلحون ليكونوا رموزا للفترة الحالية من الانزواء والتقوقع والهروب من الواقع اما نفسيا او مكانيا بعد ان ملأ اليأس نفوسهم سيما بعد ان أصبحت موضة ( سيادة الاراذل ) هي الصبغة السائدة في بلدنا .
فعندما يصبح المال (والقرب من السلطة ) هما الجانب الاساسي في تقيمم رفعة الناس ودنوهم اجتماعيا بغض النظر عن المستوى الفكري او التعليمي او الاجتماعي او حتى التربوي ..... لا تتوقعوا ان يبقى الفكر والعلم ولا حتى الاصل هما الدافع والمحرك لشباب البلد والجيل الجديد ....
ولكن مع كل هذا الخبث الذي يعم ارجاء ارمناز مازال هنالك من يعمل بصمود عجيب سعيا لخدمة ورفعة هذه البلد الحبيبية امثال اولئك الذين سعوا الى انشاء الجمعية الخيرية في ارمناز ( رغم ما طالهم من قذف واتهامات ) وبغض النظر عن صوابيتها او خطأها الا انها انشأت في هذا البلد كيانا ادى خدمات جمة لمن يستحق ( اولا يستحق وفق وجهة نظر البعض )

السؤال الذي طالما راودني ويراودني منذ زمن بعيد ..... وسافصح عنه لرواد هذا المنتدى الذين اظن ان معظمهم من النخبة التي من الممكن ان تشكل فكرة ( المثل الاعلى ) للجيل الحالي والقادم ....
أين تأثيرنا ( العملي والواقعي ) على الارض في ارمناز ؟؟؟؟
وقبل ان نشخص المرض واسبابه اين تأثيرنا في تقليل اضراره ان لم يكن معالجته ....

_________________

.:: منذ تاريخ تأسيس المنتدى 17/10/2008 عدد زوار مواضيعي هو ::.

avatar
bassam1972
** نائب الإدارة **

عدد المساهمات : 1813
نقاط : 4078
السٌّمعَة : 81
تاريخ التسجيل : 17/10/2008
العمر : 45

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف زهرة الشام في السبت مايو 05, 2012 10:28 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا كتير حبيت هالمنتدى حسيت فيه روح الحب والترابط في كتير ناس نايمين وعن الحق ساكتين بالمقابل في منهم يلي عم يسعى حتى يحقق لو جزء بسيط من الحرية والسلام نحن العرب نستمد القوة من حبنا لوطنا نرجو من الله ان يعم السلام وتزدهر حقولنا ويخرج عدونا وان نتكاتف ونتساعد حتى نحرر اراضينا من الطاغين الظلام

زهرة الشام
أرمنازي مبتدئ
أرمنازي مبتدئ

عدد المساهمات : 1
نقاط : 1
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/05/2012
العمر : 31

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 05, 2012 8:45 pm

اﻷخت زهرة الشام
أهﻻ بك في منتدانا المتواضع... نتمنى أن تستفيدي وتفيدي...
مرة أخرى نرحب بإنضمامكم لواحتنا المتواضعة

_________________
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 3977
نقاط : 6318
السٌّمعَة : 106
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
الموقع : الإمارات العربية - الفجيرة

http://www.armanazi.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الأحد مايو 13, 2012 11:22 pm

ابن النجار كتب:ما شاء الله - بعد هذه التوقيعات الكبيرة والفكر الخلاق يضيق الحيز المتاح امامي للرد على موضوع الراقي يا أخي الدكتور رشدي ولكن ...

لطالما كان مزمار حينا يُطرب ويُشجي عندما لم يكن خطيب أرمناز من خارجها وعندما لم تكن بلدتنا العنيدة عاجزة عن الدفع بأحد أبنائها البارين ليخطب الجمعة في حال غياب الخطيب لأي سبب كان (وهذه من كلمات والدي عليه رحمة الله)

عندما تعجز بلدة بكاملها عن إزاحة إمام وخطيب لم يرق لها ولم يُلبي تطلعاتها بعد أن كانت هذه البلدة عينها وراء تأسيس مدرسة البنات الفوقانية (وللعلم هذه المدرسة أسست تبرعاً وتطوعاً من أهل بلدنا عندما نادت الدولة حينها بالاختلاط في المدارس رغم أنه وقع متأخراً ولكن أسهمت تلك البادرة الطيبة في تأخيره)

عندما كان بين أبناء البلدة الغيورين ما يكفي لتشكيل وفد وطلب مقابلة المُحافظ لإيقاع أمر ما

إنه أخي رشدي مزيج مما قدمت أنت - جهل وتقوقع وتخلف وجُبن ومن كلمات أبي عبد العزيز أخذ التربية

لم يعد في بلدنا من يُربي - رحم الله صديقاً من آل يحيى يعلمه الكثيرون توفاه ربه بعد سقوط الرافعة على رأسه - كان يعنّف المدخنين الصغار في السن غيرة وتربية

كان بيننا الأستاذ يونس القرط وكان فينا الأستاذ حامد دعبول وكان فينا محمد سعيد قدور جمو (أبو علاء) وكان فينا القبيطري (صانع الصابون وقد تستغربون ولكن لهذا الرجل فضل في كثير مما حصلت من علم - فهو من أهدى إلي فتوح الشام وتهذيب السيرة) وكان فينا وكان فينا

لم يعد فينا الرمز إخوتي واخواتي - الرمز المنتمي وليس الرمز المتكبر - الرمز المُحب الحاني وليس الرمز الكاره الطارد - الرمز الأرمنازي قلبا وقالباً

واسمحوا لي بأن أهمس في آذانكم جميعاً بأنكم جميعاً رموز ولكن بحاجة لأن تقبلوا على بلدنا إقبال المتطلع إلى إصلاح حالها وتغيير واقعها فلا تتأخروا ....

أخي الغالي محمد
أرجو من الله عز وجل أن يوفقنا وهذه العقول النيرة والأفكار القيمة..
وأن تكون صفحات هذا المنتدى موئل خير وصلاح لكل ما نصبو له
امتناني وودي
avatar
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 51
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الأربعاء أغسطس 15, 2012 3:21 pm

bassam1972 كتب:أولا اشكر اخينا الدكتور رشدي شديد الشكر على هذا الموضوع المهم الذي تقرع اجراسه بعنف صامت داخل كل ارمنازي غيور على بلده ...
بصراحة مطلقة .... ارمنازاليوم لا ينقصها الرموز ..... ولا الغيورين على سمعتها ورفعتها ونهضتها .... ولكن .... الظروف الاجتماعية التي لفتت الانظار الى امثال الاعلام الذين ذكرهم الاخ محمد الضو في رده لم تعد متوفرة في هذه الايام لاسباب كثيرة اهمها ما شرحه اخينا محمد حوسو في رده ..... ف
الظروف المعاصرة لجيلنا الحالي اجبرت للاسف الكثيرين من من يصلحون ليكونوا رموزا للفترة الحالية من الانزواء والتقوقع والهروب من الواقع اما نفسيا او مكانيا بعد ان ملأ اليأس نفوسهم سيما بعد ان أصبحت موضة ( سيادة الاراذل ) هي الصبغة السائدة في بلدنا .
فعندما يصبح المال (والقرب من السلطة ) هما الجانب الاساسي في تقيمم رفعة الناس ودنوهم اجتماعيا بغض النظر عن المستوى الفكري او التعليمي او الاجتماعي او حتى التربوي ..... لا تتوقعوا ان يبقى الفكر والعلم ولا حتى الاصل هما الدافع والمحرك لشباب البلد والجيل الجديد ....
ولكن مع كل هذا الخبث الذي يعم ارجاء ارمناز مازال هنالك من يعمل بصمود عجيب سعيا لخدمة ورفعة هذه البلد الحبيبية امثال اولئك الذين سعوا الى انشاء الجمعية الخيرية في ارمناز ( رغم ما طالهم من قذف واتهامات ) وبغض النظر عن صوابيتها او خطأها الا انها انشأت في هذا البلد كيانا ادى خدمات جمة لمن يستحق ( اولا يستحق وفق وجهة نظر البعض )

السؤال الذي طالما راودني ويراودني منذ زمن بعيد ..... وسافصح عنه لرواد هذا المنتدى الذين اظن ان معظمهم من النخبة التي من الممكن ان تشكل فكرة ( المثل الاعلى ) للجيل الحالي والقادم ....
أين تأثيرنا ( العملي والواقعي ) على الارض في ارمناز ؟؟؟؟
وقبل ان نشخص المرض واسبابه اين تأثيرنا في تقليل اضراره ان لم يكن معالجته ....

أخي الفاضل بسام
بداية كل عام وشهر رمضان المبارك بأيامه الفضيلة وروحانيته الإيمانية يلبسنا ثوب الصبر والثبات بعون الله
وبعد
اعتذر عن التأخر في الرد بسبب المزاج السوري العام المكلوم
وعودة لسؤالك في موضوعنا نعم ياأخي
أين تأثير الطبقة المثقفة الواعية في مسيرة مايحدث في بلدنا أرمناز على كل الأطر
هل هو الأكتفاء والإنزواء
أم عدم التواصل بين أولئك الشباب وجميع أطياف البنية الأرمنازية خلف شرخاً أجتماعيأ
وهل القناعة بأن الأسرة الصغيرة والتفرغ لتربيتها وبنائها على أسس دينية يكفي لبناء مجتمع أشمل..؟
وهل المصلحة الشخصية أهم من مصلحة الوطن..؟!
تساؤلات عديدة تحتاج إلى اثراء وتنفيذ عملي
راجين من الله التوفيق
وكل عام وأنتم بخير
avatar
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 51
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الجمعة فبراير 08, 2013 8:35 pm

Admin كتب:اﻷخت زهرة الشام
أهﻻ بك في منتدانا المتواضع... نتمنى أن تستفيدي وتفيدي...
مرة أخرى نرحب بإنضمامكم لواحتنا المتواضعة

حللت أهلا ووطئت سهلاً وزهرة أدبية فواحة تزين آنية ورود هذه الواحة الجميلة
(منتدى أرمناز)
avatar
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 51
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف حسن شرحولي في الخميس أبريل 04, 2013 12:52 pm

اسف جدا و ارجو ان تقبلو اعتذاري على فترة غيابي الطويلة عن المنتدى المميز الا انه بكل هذة الفترة لم يكن يفارق بالي ابدا , ان ما طرحته يا دكتور رشدي موضوع شديد الاهمية و حساس جدا ولك الشكر و قد اغنى الاخوة هذا الموضوع بتعليقاتهم و اغنوه و ضعوا ايديهم على الوجع و على الالم و انا اعتقد ان من اسباب هذا الواقع هو انتم نعم انتم المثقفون و ذوي الشهادات العلمية معظمكم هجر بلده لاسباب خاصة به فلم تعد توجد في البلد النخبة المثقة التي يمكن ان تكون النبراس الذي يهتدي به الشباب فأصبحت لاتجد الرجل المناسب في المكان المناسب و اذا اردت تبحث عن بديل لشخص بمنصب معين لا تجد له بديل كفؤ فكثر الانتهازيون الذين سخروا مناصبهم لمصالحهم اشخصية فمثلا هل يعقل ان يكون بلد بحجم ارمناز لا يوجد به الا طبيب واحد و موقوف عن العمل لسبب ما , فاصحاب الشهادات و انا لا الومهم معظمهم هاجر ليحسن وضعه و يشق طريقه في الحياه ,ويحقق حلم طفولته ,و يؤسس لنفسه كيانه المستقل , هذا الجيل الذي يحتاج من يوجهه الى الطريق الصحيح ويرشده و يقوم اعوجاجه و يصحح اخطاؤه و ينمي مواهبه وقدراته و يعطيه الفكر الصحيح ,على سبيل المثال دكتوري العزيز عندما كنت انت امين الوحدة السكنية للشبيبة اذكر تلك الايام كم كانت هذه الوحدة تقوم بنشاطات و فعاليات ثقافية رغم قلة الموارد لكن كان الفريق لديه اندفاع الشباب و كانت الصاله الرياضة نعم صاله رياضية تمارس بها نشاطات رياضة و فكرية ,الان عبارة عن صالة افراح فقط لاغير الهدف منها ربحي ليس اكثر و كم وكم .الجيل موجود و الفكر موجود لكن يحتاج الى اليد الامينة التي تصقله و الى المرشد الواعي الذي يوجه البوصلة بالاتجاه الصحيح .

و شكرا لكم و اعتذر ان كنت صريحا زيادة لكن من حرقه القلب

حسن شرحولي
أرمنازي فعال
أرمنازي فعال

عدد المساهمات : 76
نقاط : 596
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 06/07/2010
العمر : 37
الموقع : Senegal

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف رشدي مصطفى الصاري في الجمعة أبريل 05, 2013 11:32 pm

أخي العزيز حسن
من القلب أبثك التحية والشوق
وكما عهدتك نقياً شفافاً تملك حمية الحب والانتماء..لأرمناز
وكما قرأت واستنتجت فنحن مقصرون ..لربما كنا نحتاج لصدر رحب في ذلك الحين وخبرة أكبر تمدنا بالقدرة على استيعاب تلك العقول المتنوعة
لكن المخطط أكبر من نقائنا وتعاوننا لقد كان الهدف تفريغنا من أخلاقنا وإبعادنا عن ديننا لننزلق في متاهات الضياع والخصام وننشغل ببعضنا بصغائر الأمور
والحديث يطول ياصديقي...نحمد الله على هذا الوعي الذي منَ الله به على الشعب السوري وفرج هم أهلنا... اللهم آمين
avatar
رشدي مصطفى الصاري
أرمنازي للعظم
أرمنازي للعظم

عدد المساهمات : 192
نقاط : 889
السٌّمعَة : 25
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 51
الموقع : الرياض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرمناز مابين غراب الفكر ونوارس الأمل

مُساهمة من طرف حسن شرحولي في الإثنين أبريل 15, 2013 1:26 am

شكرا لك على التعقيب و اسف لاني لا املك مثلك فن صياغة العبارات و انتقاء الكلمات فانت اديب اريب ابن اديب ,فانا ما كتبت ماكتبت الا من حرقتي على الوضع الذي وصلنا اليه و الة الخراب التي تدمر بلدنا الحبيب و الغالي ,يكمن اننا كنا مخدعون و كانت غشاوة على عيوننا تمنعنا من رؤية الواقع الرؤية الصحيحة , وارجو من الله ان يكون هذا هو نهاية لما كنا نعاني منه من قلة البصيرة ,وبعد النظر ,وان نستيقظ من هذا الكابوس الذي نحن فيه بفرج من الله ,ان شاء الله تكون الايام القادمة رغم انها سكتون صعبة لكن الامل بالله كبير ان تمر بسرعة وترجع بلدنا مزدهرة بسواعد ابنائها القوية و فكرهم و علمهم ,قد تختلف الاساليب لكن الهدف واحد وهنا نحتاج الى الفكر الصحيح ليقودنا و يقوم اعوجاجنا و النية الصادقة بعيدا عن الانا و المصالح الشخصية فالبلد اكبر منا و اغلى منا و تحتاج الى الاخلاص و التفاني في القول و الفعل , و الاعتماد و التوكل على الله في كل في بناء المستقبل المشرق باذن الله .

حسن شرحولي
أرمنازي فعال
أرمنازي فعال

عدد المساهمات : 76
نقاط : 596
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 06/07/2010
العمر : 37
الموقع : Senegal

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى