فيض العليم ... سورة الأنعام، الآية: 38

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فيض العليم ... سورة الأنعام، الآية: 38

مُساهمة من طرف عبد القادر الأسود في الخميس نوفمبر 21, 2013 8:54 am

الموسوعة القرآنية
فَيْضُ العَليمِ مِنْ مَعاني الذِّكْرِ الحَكيمِ

تفسير ـ أسباب نزول ـ قراءات ـ أحكام ـ إعراب ـ تحليل لغة

اختيار وتأليف :
الشاعر: عبد القادر الأسود

الجزء السابع ـ المجلد السابع

سورة الأنعام، الآية: 38

وَما مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا طائِرٍ يَطِيرُ بِجَناحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثالُكُمْ مَا فَرَّطْنا فِي الْكِتابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ. (38)

قَوْلُهُ تَعَالَى شأنُه: {وَما مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ} بَعْدَ أَنْ بَيَّنَ اللهُ ـ سُبْحَانَهُ وتعالى أنَّهُ قَادِرٌ عَلَى أنْ يُنْزِلَ الآيَاتِ إذَا رَأَى مِنَ الحِكْمَةِ وَالمَصْلَحَةِ إْنْزَالَها، ذَكَرَ مَا يُعَدُّ مِنَ الأَدِلَّةِ عَلَى تِلْكَ القُدْرَةِ فَقَالَ: إنَّهُ لاَ يُوْجَدُ نَوْعٌ مِنْ أَنْوَاعِ الأَحْيَاءِ، التِي تَدُبُ عَلَى الأَرْضِ، وَلاَ نَوْعٍ مِنْ أَنْوَاعِ الطُّيُورِ التِي تَطِيرُ فِي الهَوَاءِ، إلاَّ وَهِيَ أُمَمٌ مُمَاثِلَةٌ لَكُمْ، أيُّهَا النَّاسِ، لَهَا نِظَامُهَا، وَخَصَائِصُها، وَطَرِيقَةُ حَيَاتِها، وَمَعاشُها.
وَجَميعُ المَخْلُوقَاتِ عِلْمُهَا عِنْدَ اللهِ، وَقَدْ أَثْبَتَهَا عِنْدَهُ فِي أُمِّ
الكِتَابِ، لاَ يَنْسَى وَاحِدًا مِنْهَا مِنْ رِزْقِهِ وَتَدْبِيرِهِ. وَجَمِيعِ الخَلاَئِقِ تُحْشَرُ إلَى رَبِّها يَوْمَ القِيَامَةِ. والدَّابَّةِ مِنْ دَبَّ يَدِبُّ فَهُوَ دَابٌّ إِذَا مَشَى مَشْيًا فِيهِ تَقَارُبُ خَطْوٍ.
قولُه: {وَلا طائِرٍ يَطِيرُ بِجَناحَيْهِ} كلامٌ مُسْتَأْنَفٌ مَسوقٌ لِبيانِ كَمالِ قُدْرَتِهِ ـ عَزَّ وجَلَّ ـ وحُسْنِ تَدبيرِه وحِكْمَتِهِ، وشُمولِ عِلْمِه. وهو تأكيدٌ وبيانٌ وإزالةُ لِلْإِبْهَامِ والاسْتِعارَةِ المُتَعاهَدَةِ في هذِه اللفظةِ، فقد يُقالُ بِطريقِ الاسْتِعارةِ: طائرٌ للسَّعدِ أو للنَّحْسِ، فَإِنَّ الْعَرَبَ تَسْتَعْمِلُ الطَيرانَ لِغيرِ الطائرِ، تقولُ للرجُلِ: طِرْ في حَاجَتِي، أَيْ أَسْرِعْ، فَذَكَرَ "بِجَناحَيْهِ" لِيَتَمَحَّضَ الْقَوْلُ فِي الطَّيْرِ، وَهُوَ فِي غَيْرِهِ مَجَازٌ. وَقِيلَ: إِنَّ اعْتِدَالَ جَسَدِ الطَّائِرِ بَيْنَ الْجَنَاحَيْنِ يُعِينُهُ عَلَى الطَّيَرَانِ، وَلَوْ كَانَ غَيْرَ مُعْتَدِلٍ لَكَانَ يَمِيلُ، فَأَعْلَمَنَا أَنَّ الطَّيَرَانَ بِالْجَنَاحَيْنِ وَ{مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللهُ} النحل: 79. وَالْجَنَاحُ أَحَدُ نَاحِيَتَيِ الطَّيْرِ الَّذِي يَتَمَكَّنُ بِهِ مِنَ الطَّيَرَانِ فِي الْهَوَاءِ، وَأَصْلُهُ الْمَيْلُ إِلَى نَاحِيَةٍ مِنَ النَّوَاحِي، وَمِنْهُ جَنَحَتِ السَّفِينَةُ إِذَا مَالَتِ إِلَى نَاحِيَةِ الْأَرْضِ لَاصِقَةً بِهَا فَوَقَفَتْ. وَطَائِرُ الْإِنْسَانِ عَمَلُهُ، وَفِي التَّنْزِيلِ {وَكُلَّ إِنسانٍ أَلْزَمْناهُ طائِرَهُ فِي عُنُقِهِ} الإسراء: 13.
وقولُه: {إِلَّا أُمَمٌ أَمْثالُكُمْ} أَيْ هُمْ جَمَاعَاتٌ مِثْلُكُمْ فِي أَنَّ اللهَ ـ عَزَّ وَجَلَّ ـ خَلَقَهُمْ، وَتَكَفَّلَ بأرزاقِهم، وعَدَلَ عليهم، فلا يَنبغي أَنْ تَظْلِمُوهُمْ، وَلَا تُجَاوِزُوا فِيهِمْ مَا أُمِرْتُمْ بِهِ. وَ(دَابَّةٌ) تَقَعُ عَلَى جَمِيعِ مَا دَبَّ، وَخَصَّ بِالذِّكْرِ مَا فِي الْأَرْضِ دُونَ السَّمَاءِ لِأَنَّهُ الَّذِي يَعْرِفُونَهُ وَيُعَايِنُونَهُ. وَقِيلَ: هِيَ أَمْثَالٌ لَنَا فِي التَّسْبِيحِ وَالدَّلَالَةِ، وَالْمَعْنَى: وَمَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَا طَائِرٍ إِلَّا وَهُوَ يُسَبِّحُ اللهَ تَعَالَى، وَيَدُلُّ عَلَى وَحْدَانِيَّتِهِ لَوْ تَأَمَّلَ الْكُفَّارُ. وَقَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ: هِيَ أَمْثَالٌ لَنَا عَلَى مَعْنَى أَنَّهُ يَحْشُرُ الْبَهَائِمَ غَدًا وَيَقْتَصُّ لِلْجَمَّاءِ مِنَ الْقَرْنَاءِ ثُمَّ يَقُولُ اللهُ لَهَا: كُونِي تُرَابًا. و"إِلَّا أُمَمٌ أَمْثالُكُمْ" فِي الْخَلْقِ وَالرِّزْقِ وَالْمَوْتِ وَالْبَعْثِ وَالِاقْتِصَاصِ، وَقَدْ دَخَلَ فِيهِ مَعْنَى الْقَوْلِ الْأَوَّلِ أَيْضًا. وَقَالَ سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ: أَيْ مَا مِنْ صِنْفٍ مِنَ الدَّوَابِّ وَالطَّيْرِ إِلَّا فِي النَّاسِ شِبْهٌ مِنْهُ، فَمِنْهُمْ مَنْ يَعْدُو كَالْأَسَدِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَشْرَهُ كَالْخِنْزِيرِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَعْوِي كَالْكَلْبِ، وَمِنْهُمْ مِنْ يَزْهُو كَالطَّاوُوسِ، فَهَذَا مَعْنَى الْمُمَاثَلَةِ، فَإِنَّكَ تُعَاشِرُ الْبَهَائِمَ وَالسِّبَاعَ فَخُذْ حِذْرَكَ. وَقَالَ مُجَاهِدٌ فِي قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ: "إِلَّا أُمَمٌ أَمْثالُكُمْ" قَالَ أَصْنَافٌ لَهُنَّ أَسْمَاءٌ تُعْرَفُ بِهَا كَمَا تُعْرَفُونَ. وَقِيلَ غَيْرُ هَذَا مِمَّا لَا يَصِحُّ مِنْ أَنَّهَا مِثْلُنَا فِي الْمَعْرِفَةِ، وَأَنَّهَا تُحْشَرُ وَتُنَعَّمُ فِي الْجَنَّةِ، وَتُعَوَّضُ مِنَ الْآلَامِ الَّتِي حَلَّتْ بِهَا فِي الدُّنْيَا وَأَنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ يَسْتَأْنِسُونَ بِصُوَرِهِمْ، وَالصَّحِيحُ "إِلَّا أُمَمٌ أَمْثالُكُمْ" فِي كَوْنِهَا مَخْلُوقَةً دَالَّةً عَلَى الصَّانِعِ مُحْتَاجَةً إِلَيْهِ مَرْزُوقَةً مِنْ جِهَتِهِ، كَمَا أَنَّ رِزْقَكُمْ عَلَى اللهِ. وَقَوْلُ سُفْيَانَ أَيْضًا حَسَنٌ، فَإِنَّهُ تَشْبِيهٌ وَاقِعٌ فِي الْوُجُودِ.
قَوْلُهُ: {مَا فَرَّطْنا فِي الْكِتابِ مِنْ شَيْءٍ} أَيْ فِي اللَّوْحِ الْمَحْفُوظِ فَإِنَّهُ أَثْبَتَ فِيهِ مَا يَقَعُ مِنَ الْحَوَادِثِ. وَقِيلَ: أَيْ فِي الْقُرْآنِ أَيْ مَا تَرَكْنَا شَيْئًا مِنْ أَمْرِ الدِّينِ إِلَّا وَقَدْ دَلَّلْنَا عَلَيْهِ فِي الْقُرْآنِ، إِمَّا دَلَالَةً مُبَيَّنَةً مَشْرُوحَةً، وَإِمَّا مُجْمَلَةً يُتَلَقَّى بَيَانُهَا مِنَ الرَّسُولِ ـ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، أَوْ مِنَ الْإِجْمَاعِ، أَوْ مِنَ الْقِيَاسِ الَّذِي ثَبَتَ بِنَصِ الْكِتَابِ، قَالَ اللهُ تَعَالَى: {وَنَزَّلْنا عَلَيْكَ الْكِتابَ تِبْيانًا لِكُلِّ شَيْءٍ} النحل: 89. وَقَالَ: {وَأَنْزَلْنا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ} النحل: 44. وَقَالَ: {وَما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} الحشر: 7. فَأَجْمَلَ فِي هَذِهِ الْآيَةِ وَآيَةِ (النَّحْلِ) مَا لَمْ يَنُصَّ عَلَيْهِ مِمَّا لَمْ يَذْكُرْهُ، فَصَدَقَ خَبَرُ اللهِ بِأَنَّهُ مَا فَرَّطَ فِي الْكِتَابِ من شي إِلَّا ذَكَرَهُ، إِمَّا تَفْصِيلًا وَإِمَّا تَأْصِيلًا، وَقَالَ: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} المائدة: 3.
قَوْلُهُ ـ عَزَّ وجَلَّ: {ثُمَّ إِلى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ} أَيْ لِلْجَزَاءِ، كَمَا سَبَقَ فِي خَبَرِ أَبِي هُرَيْرَةَ، وَفِي صَحِيحِ مُسْلِمٍ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ قال: ((لَتُؤدُنَّ الْحُقُوقَ إِلَى أَهْلِهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُقَادَ لِلشَّاةِ الْجَلْحَاءِ مِنَ الشَّاةِ الْقَرْنَاءِ)). وَدَلَّ بِهَذَا عَلَى أَنَّ الْبَهَائِمَ تُحْشَرُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَهَذَا قَوْلُ أَبِي ذَرٍّ وَأَبِي هُرَيْرَةَ وَالْحَسَنِ وَغَيْرِهِمْ ـ رضي الهُْ عنهم، وَرُوِيَ أيضًا عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، وقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ ـ رضي الهَُ عنهما ـ في رواية أُخرى: حَشْرُ الدَوابِّ والطيرِ موتُها، وقالَه الضَّحَّاكُ، وَالْأَوَّلُ أَصَحُّ لِظَاهِرِ الْآيَةِ وَالْخَبَرِ الصَّحِيحِ، وفي التنزيل {وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ} التكوير: 5. وَقَوْلُ أَبِي هُرَيْرَةَ فِيمَا رَوَى جَعْفَرُ بْنُ برقان عن يزيد ابن الْأَصَمِّ عَنْهُ: يَحْشُرُ اللهُ الْخَلْقَ كُلَّهُمْ يَوْمَ القيامة، البهائم والدوابُّ والطيرُ وكلُّ شيءٍ، فَيَبْلُغُ مِنْ عَدْلِ اللهِ تَعَالَى يَوْمَئِذٍ أَنْ يَأْخُذَ لِلْجَمَّاءِ مِنَ الْقَرْنَاءِ ثُمَّ يَقُولُ: {كُونِي ترابًا} فذلك قوله تعالى: {ويَقُولُ الْكافِرُ يا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرابًا} النبأ: 40. وَقَالَ عَطَاءٌ: فَإِذَا رَأَوْا بَنِي آدَمَ وَمَا هُمْ عَلَيْهِ مِنَ الْجَزَعِ قُلْنَ: الْحَمْدُ للهِ الَّذِي لَمْ يَجْعَلْنَا مِثْلَكُمْ، فَلَا جَنَّةَ نَرْجُو وَلَا نَارَ نَخَافُ، فَيَقُولُ اللهُ تَعَالَى لَهُنَّ: (كُنَّ تُرَابًا) فَحِينَئِذٍ يَتَمَنَّى الْكَافِرُ أَنْ يَكُونَ تراب. وَقَالَتْ جَمَاعَةٌ: هَذَا الْحَشْرُ الَّذِي فِي الْآيَةِ يَرْجِعُ إِلَى الْكُفَّارِ وَمَا تَخَلَّلَ كَلَامٌ مُعْتَرِضٌ وَإِقَامَةُ حُجَجٍ، وَأَمَّا الْحَدِيثُ فَالْمَقْصُودُ مِنْهُ التَّمْثِيلُ عَلَى جِهَةِ تَعْظِيمِ أَمْرِ الْحِسَابِ وَالْقِصَاصِ وَالِاعْتِنَاءِ فِيهِ حَتَّى يُفْهَمَ مِنْهُ أَنَّهُ لَا بُدَّ لِكُلِّ أَحَدٍ مِنْهُ، وَأَنَّهُ لَا مَحِيصَ لَهُ عَنْهُ، وَعَضَّدُوا هَذَا بِمَا فِي الْحَدِيثِ فِي غَيْرِ الصَّحِيحِ عَنْ بَعْضِ رُوَاتِهِ مِنَ الزِّيَادَةِ فَقَالَ: حَتَّى يُقَادَ لِلشَّاةِ الْجَلْحَاءِ مِنَ الْقَرْنَاءِ، وَلِلْحَجَرِ لِمَا رَكِبَ عَلَى الْحَجَرِ، وَلِلْعُودِ لِمَا خَدَشَ الْعُودَ، قَالُوا: فَظَهَرَ مِنْ هَذَا أَنَّ الْمَقْصُودَ مِنْهُ التَّمْثِيلُ الْمُفِيدُ لِلِاعْتِبَارِ وَالتَّهْوِيلِ، لِأَنَّ الْجَمَادَاتِ لَا يُعْقَلُ خِطَابُهَا وَلَا ثَوَابُهَا وَلَا عِقَابُهَا، وَلَمْ يَصِرْ إِلَيْهِ أَحَدٌ مِنَ الْعُقَلَاءِ، وَمُتَخَيِّلُهُ مِنْ جُمْلَةِ الْمَعْتُوهِينَ الْأَغْبِيَاءِ، قَالُوا: وَلِأَنَّ الْقَلَمَ لَا يَجْرِي عَلَيْهِمْ فَلَا يَجُوزُ أَنْ يُؤَاخَذُوا. والصَّحِيحُ الْقَوْلُ الْأَوَّلُ لِمَا ذَكَرْنَاهُ مِنْ حَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ، وَإِنْ كَانَ الْقَلَمُ لَا يَجْرِي عَلَيْهِمْ فِي الْأَحْكَامِ وَلَكِنْ فِيمَا بَيْنَهُمْ يُؤَاخَذُونَ بِهِ، وَرُوِيَ عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ: انْتَطَحَتْ شَاتَانِ عِنْدَ النَّبِيِّ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ فَقَالَ: ((يَا أَبَا ذَرٍّ هَلْ تَدري فيما انتطحتا؟)) قلت: لَا. قَالَ: ((لَكِنَّ اللهَ تَعَالَى يَدْرِي وَسَيَقْضِي بَيْنَهُمَا)). وَهَذَا نَصٌّ. وَاللهُ أعلم.
قولُه تعالى: {وَمَا مِن دَآبَّةٍ} مِنْ: زائدةٌ وهيَ مُبْتَدَأٌ، و"إلا أممٌ" خَبُرها مع ما عُطِفَ عليها. وقولُه: "في الأرض" صفةٌ لدابَّة، فيجوزُ أَنْ نَجعلَها في محلِّ جَرٍّ باعتبارِ اللَّفظِ، وأنْ نَجعَلَها في محصلِّ رَفْعٍ باعتبارِ المَوْضِعِ.
قولُه: {وَلاَ طَائِرٍ} الجمهورُ على جرِّه نَسَقًا على لفظِ "دابَّةٍ"، وقرأ ابن أبي عبلة برفعه نسقًا على موضعها. وقرأ ابن عباس: "ولا طيرٍ" من غير ألف. وقد تقدَّم الكلامُ فيه : هل هو جمع أو اسم جمع؟
وقولُه: {يَطيرُ} في قراءةِ الجُمهور يَحتَمِلُ أنْ يَكونَ في محلِّ جَرٍّ باعتبارِ لفظِه، ويَحتَمِلُ أنْ يَكونَ في مَحَلِّ رفعٍ باعتبارِ مَوضِعِهِ. وأَمَّا على قراءةِ ابْنِ أَبي عَبْلَةَ ففي مَحَلِّ رَفْعٍ ليسَ إلّا.
وفي قولِه: "ولا طائر" ذِكْرُ خاصٍّ بعدَ عامٍّ، لأنَّ الدابَّةَ تَشْمَلُ كلَّ ما دَبَّ مِنْ طائرٍ وغيرِهِ، فهو كقولِه: {وملائكته ... وَجِبْرِيلَ} البقرة: 98. وفيه نَظَرٌ إذِ المُقابَلَةُ هُنا تَنْفي أنْ تَكونَ الدابَّةُ تَشْمَلُ الطائرِ.
قوله: {بِجَنَاحَيْهِ} فيه قولان، أحدُهما: أنَّ الباءَ متَعلِّقة بـ "يطير" وتكونُ الباءُ للاستعانة. والثاني: أن تتعلَّقَ بمحذوف على أنَّها حالٌ وهي حال مؤكدة، وفيها رفعُ مَجازٍ يُتَوَهَّم؛ لأنَّ الطيران يُستعار في السرعة قال قُرَيْطُ بْنُ أُنَيْفٍ العَنْبَرِيِّ من قصيدةٍ يُعاتِبُ قومَه الذين لم يُنجدوه، ويَمْدحُ بَني مازنٍ، لأنَّهم أَخَذوا بِيَدِه ونَصروه:
قومٌ إذا الشرُّ أبدَى ناجِذَيْه لهم .............. طاروا إليه زُرافاتٍ ووِحْدانا
وقُرَيْطُ هذا شاعرٌ إسلامي، وكان ناسٌ مِنْ بَني شَيْبان قد أَغاروا عليْه فأَخذوا لهُ ثلاثينَ بَعيرًا، فاسْتَنْجَدَ قومَهُ فلم يُنْجِدوهُ فأتى مَازِنَ تَميمٍ، فرَكِبَ معَهُ نَفَرٌ فأَطْرَدوا لِبَني شيبانَ مئةَ بعيرٍ فدَفعوها إليْه فقال هذهِ الأبياتَ التي نذكرها هنا تعميمًا للفائدة فقد بتنا اليومَ ولا مازن لنا:
لَوْ كُنْتُ مِنْ مازنٍ لَمْ تَسْتَبِحْ إبِلي ........ بَنو الشّقيقةِ مِنْ ذُهْلِ بنِ شَيْبانا
إذاً لَقامَ بِنَصْري مَعْشَرٌ خُشنٌ .............. عِندَ الحَفيظةِ إنْ ذو لَوْثةٍ لانا
قَوْمٌ إذا الشَّرُ أبْدى ناجِذَيْه لهُمْ .............. طاروا إليهِ زَرافاتٍ ووُحْدانا
لا يَسْألونَ أخاهُمْ حينَ يَنْدُبُهُمْ .......... في النائِباتِ على ما قالَ بُرْهانا
لكِنَّ قَوْمي وإنْ كانوا ذَوي عَددٍ ....... لَيْسوا مِنَ الشَّرِّ في شَيْءٍ وإنْ هانا
يَجْزونَ مِنْ ظُلْمِ أهْلِ الظُّلْمِ مَغْفِرةً ......... ومِنْ إساءةِ أهْلِ السّوءِ إحْسانا
كأنَّ ربَّكَ لَمْ يَخْلُقْ لِخَشْيَتِه .............. سِواهُمُ مِنْ جَميعِ النّاسِ إنْسانا
فلَيْتَ لي بِهِمُ قومًا إذا رَكِبوا ................. شَنُّوا الإغارةَ فُرْساناً ورُكْبانا
وقد جاء في بعض الروايات بنو "اللّقيطةِ" و"الشقيقة" هي الروايةُ الصحيحةُ، فالشقيقة: امْرأةٌ من بَني ذُهْلِ بن شَيْبان، وبَنوها كانوا سيَّارةً مَرَدةً ليس يأتون على شَيْءٍ إلَّا أفسدوه، وأمَّا اللقيطةُ فهْي امرأةٌ مِنْ فَزارة.
ويُطلق الطيرُ أيضًا على العملِ، قال تعالى: {وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ فِي عُنُقِهِ} الإِسراء: 13.
وقولُه: {إِلاَّ أُمَمٌ} خبرُ المُبْتَدأِ، وجُمع وإن لم يتقدَّمْهُ إلَّا شيئان وهما الدوابُّ والطيرُ، لأنَّ المرادَ بها الجنسُ. و"أمثالكم" صفةٌ لـ "أُمَم"، يَعني أَمثالَهم في الأرزاقِ والآجالِ والمَوْتِ والحياةِ والحَشْرِ والاقْتِصاصِ لِمظلومِها مِنْ ظالمِها. وقيلَ: في معرفةِ اللهِ تعالى وعبادتِه.
قوله: {مِن شَيْءٍ} يُمكن أنَّ تكونَ "مِنْ" زائدةً في المفعولِ به والتقديرُ: ما فرَّطْنا شيئًا، وتضمَّنَ "فرَّطنا" معنى تركنا وأَغْفَلْنا، أي: ما أَغْفَلْنا ولا تَرَكْنا شيئًا. ثمَّ اختلفوا في الكتاب: ما المُرادُ بِه؟ فقيل: اللوحُ المحفوظُ، وعلى هذا فالعُمومُ ظاهرٌ لأنَّ اللهَ تعالى أثبتَ ما كان وما يكون فيه. وقيل: القرآن، وعلى هذا فهلِ العمومُ باقٍ؟ منهم مَنْ قال: نعم، وأنَّ جميعَ الأشياءِ مُثْبَتَةٌ في القرآن، إمَّا بالصريحِ وإمَّا بالإِيماءِ، ومنهم مَنْ قال: إنَّه يُراد به الخصوص، أي: مِنْ شيءٍ يُحتاجُ إليْهِ المُكَلَّفون. وويمكنُ أنَّ تكون "مِنْ" تبعيضيَّةً، أي: ما تركْنا ولا أَغْفَلْنا في الكتاب بعضَ شيءٍ يَحْتاج إليه المُكلَّفُ. كما يمكنُ أنَّ تكونَ "من شيءٍ" في محلِّ نَصْبٍ على المصدر، و"مِن" زائدة فيه أيضًا و"شيء" هنا واقع مَوْقِعَ المَصْدَرِ أَيْ تفريطًا.
وعلى هذا التأويلِ لا يَبْقى في الآية حجةٌ لمن ظنَّ أن الكتابَ يَحْتوي على ذِكْرِ كلِّ شيءٍ صريحًا. ونظيرُ ذلك: {لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً} آل عمران: 120، ولا يجوز أن يكون مفعولاً به لأنَّ "فرَّطْنا" لا يتعدى بنفسه بل بحرف الجر، وقد عُدِّيَتْ إلى الكتاب بـ "في" فلا يتعدَّى بحرف آخر، ولا يَصِحُّ أن يكون المعنى: ما تركنا في الكتاب مِنْ شيءٍ، لأن المعنى على خلاف فبان التأويل بما ذكرنا.
وقرأ الأعرجُ وعلقمةُ: "فَرَطْنا" مخفَّفًا، فقيل: هما بمعنى. وعن النقاش: فَرَطْنا: أخَّرْنا كما قالوا: "فَرَط الله عنك المرض" أي: أَزالَه.
avatar
عبد القادر الأسود
أرمنازي - عضو شرف
أرمنازي - عضو شرف

عدد المساهمات : 771
نقاط : 2288
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 08/06/2010
العمر : 69
الموقع : http://abdalkaderaswad.spaces.live.com

http://abdalkaderaswad.wordpress.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى