الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 104

اذهب الى الأسفل

الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 104

مُساهمة من طرف عبد القادر الأسود في الإثنين نوفمبر 19, 2018 6:58 am

إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللهِ لَا يَهْدِيهِمُ اللهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
(104)
قولُهُ ـ تَعَالَى شَأْنُهُ: {إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللهِ} لا يُؤْمنونَ بآياتِ اللهِ: أَي: لا يُصَدِّقونَ بِأَنَّ مَا يُنَزِّلُ عليهمْ مِنْ آياتٍ هو مِنْ عِنْدِ اللهِ بَلْ يُنْكِرونَها ويَقولونَ مَا يَقولونَ فِيها، فيُسَمُّونَها افْتِراءً تارةً، وأَساطِيرَ يُعَلَّمُهُ إِيَّاها بَشَرٌ تارةً أُخْرَى. وَهُمْ فَرِيقٌ مَعْروفونَ بِشدَّةِ عَدَاوَتهم للنبيِّ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَبِالصَلابةِ فِي تَصَدِّيهم لِلنَّاسِ لصَرْفِهم عَنْهُ بِحَيْثُ بَلَغُوا مِنَ الْكُفْرِ غَايَةً مَا وَرَاءَهَا غَايَةٌ، فَحَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَةُ العذابِ منَ اللهِ تعالى بأَنَّهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ، فَهَؤُلَاءِ فَرِيقٌ غَيْرُ مُعَيَّنٍ يَوْمَئِذٍ وَلَكِنَّهُمْ مُشَارٌ إِلَيْهِمْ عَلَى وَجْهِ الْإِجْمَالِ، وَتَكْشِفُ عَنْ تَعْيِينِهِمْ عَوَاقِبُ أَحْوَالِهِمْ. منهم أَبُو جَهْلٍ وَأَبُو سُفْيَانَ. وَكَانَ أَبُو سُفْيَانَ أَطْوَلَ مُدَّةً فِي الْكُفْرِ مِنْ أَبِي جَهْلٍ وَلَكِنَّ أَبَا جَهْلٍ كَانَ يَخْلِطُ كُفْرَهُ بِأَذَى النَّبِيِّ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَالْحَنَقِ عَلَيْهِ. وَكَانَ أَبُو سُفْيَانَ مُقْتَصِرًا عَلَى الِانْتِصَارِ لِدِينِهِ وَلِقَوْمِهِ وَدَفَعَ الْمُسْلِمِينَ عَنْ أَنْ يَغْلِبُوهُمْ، فَحَرَمَ اللهُ أَبَا جَهْلٍ الْهِدَايَةَ فهْلَكَ كَافِرًا، وَهَدَى أَبَا سُفْيَانَ فَأَصْبَحَ مِنْ خِيرَةِ الْمُؤْمِنِينَ، وَتَشَرَّفَ بِمُصاهَرةِ النَّبِيِّ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. كذلك فقد كَانَ الْوَلِيدُ بْنُ الْمُغِيرَةِ وَعُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ كَافِرَيْنِ وَكَانَ كِلَاهُمَا يَدْفَعُ النَّاسَ مِنَ اتِّبَاعِ الْإِسْلَامِ، وَلَكِنَّ الْوَلِيدَ كَانَ يَخْتَلِقُ الْمَعَاذِيرَ وَالْمَطَاعِنَ فِي الْقُرْآنِ، وَهذَا مِنَ الْكَيْدِ، أَمَّا عُمَرُ فكَانَ يَصْرِفُ النَّاسَ بِالْغِلْظَةِ عَلَنًا دُونَ اخْتِلَاقٍ، فَحَرَمَ اللهُ الْوَلِيدَ بْنَ الْمُغِيرَةِ الِاهْتِدَاءَ، وَهَدَى عُمَرَ إِلَى الْإِسْلَامِ فَأَصْبَحَ الْإِسْلَامُ بِهِ عَزِيزَ الْجَانِبِ. فَتَبَيَّنَ النَّاسُ أَنَّ الْوَلِيدَ مِنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللهِ، وَأَنَّ عُمَرَ لَيْسَ مِنْهُمْ، وَقَدْ كَانَا مَعًا كَافِرَيْنِ فِي زَمَنٍ مَا.
قولُهُ: {لاَ يَهْدِيهِمُ اللهُ} فإنَّ هؤلاءِ لا يَهْديهِمُ اللهُ إِلى الحَقِّ ولا يُرشِدُهم إِلى سَبيلِ نَجَاتهمِ وفَلاحِهم هِدَايَةً تُوصِلِهم إِلى جَنَّتِهِ، لِأَنَّهُ عَلِمَ أَنَّهم لا يَسْتَحِقُّونَ ذَلِكَ بِسَبَبِ سُوءِ حالِهِمْ. فإِنَّ مَنْ سَبَقَتْ بالشَقَاوَةِ قِسْمَتُهُ، لَمْ تَتَعَلَّقْ مِنَ الحَقِّ ـ سُبْحَانَهُ، بِهِ رَحْمَتُهُ، ومَنْ لَمْ يَهْدِهِ اللهُ فِي عَاجِلِهِ إِلَى مَعْرِفَتِهِ، لا يَهْدِيهِ في آجِلِه إِلَى جَنَّتِهِ.
قولُهُ: {وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ في الآخِرَةِ جَزَاءَ مَا نَصَّبُوا لَهُ أَنْفُسَهُمْ مِنَ العِدَاءِ لِلرَّسُولِ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَلرِسَالَتِهِ.
وَيَشْمَلُ الْعَذَابُ عَذَابَ الدُّنْيَا وَهُوَ عَذَابُ الْقَتْلِ مِثْلُ مَا أَصَابَ أَبَا جَهْلٍ يَوْمَ بَدْرٍ مِنْ أَلَمِ الْجِرَاحِ وَهُوَ فِي سَكَرَاتِ الْمَوْتِ، ثُمَّ مِنْ إِهَانَةِ الْإِجْهَازِ عَلَيْهِ عقب ذَلِك.
وهَذَا تَهْديدٌ وَوَعِيدٌ لَهُمْ بِسَبَبِ كُفْرِهِمْ بِآياتِ اللهِ تَعَالى، وما يَنْسِبونَهُ إِلَى رَسُولِهِ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إِلَى الافْتِراءِ، وأَنَّهُ يَتَعَلَّمُ مِنَ البَشَرِ ويدعي أَنَّهُ مِنْ عندِ اللهِ. وَذَلِكَ بَعْدَما عرَّى شُبُهَتَهم، وَرَدَّ طَعْنَهُمْ.
قولُهُ تَعَالَى: {إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللهِ} إِنَّ: حرفٌ ناصِبٌ ناسِخٌ مُشَبَّهٌ بالفِعلِ للتوكيدِ. وَ "الَّذِينَ" اسمٌ موصولٌ مبنيٌّ على الفتحِ في محلِّ النَّصْبِ اسمُ "إِنَّ". و "لَا" نافيةٌ، و "يُؤْمِنُونَ" فِعْلٌ مُضَارِعٌ مَرْفُوعٌ لِتَجَرُّدِهِ مِنَ النَّاصِبِ وَالجَازِمِ، وعَلامَةُ رَفْعِهِ ثَباتُ النُّونِ في آخِرِهِ لأَنَّهُ مِنَ الأَفعالِ الخَمْسَةِ، وواوُ الجَمَاعةِ ضَميرٌ متَّصِلٌ بِهِ مَبْنِيٌّ عَلَى السُّكونِ في مَحَلِّ الرَّفعِ، فاعِلُهُ. و "بِآيَاتِ" الباءُ: حرفُ جَرٍّ مُتَعَلِّقٌ بِـ "يُؤْمِنُونَ"، و "آيَاتِ" مَجْرورٌ بحرفِ الجَرِّ مضافٌ. ولفظُ الجلالةِ "اللهِ" مجرورٌ بالإضافةِ إِلَيْهِ. وجُمْلَةُ "لا يُؤْمِنُونَ" صِلَةُ المَوْصُولِ لا مَحَلَّ لَهَا مِنَ الإِعرابِ.
قولُهُ: {لَا يَهْدِيهِمُ اللهُ} لا: نافيةٌ، و "يَهْدِيهِمُ" فِعْلٌ مُضارعٌ مرفوعٌ لتجرُّدِهِ مِنَ الناصِبِ والجازمِ، وعلامةُ رفعِهِ الضمَّةُ المُقدَّرةُ على آخِرِهِ لِثِقَلِها على الياءِ. والهاءُ: ضميرٌ متَّصِلٌ بِهِ في محلِّ النَّصْبِ مفعولٌ بِهِ، والميمُ للجمعِ المُذكَّرِ. ولفظُ الجلالةِ "اللهُ" فَاعِلُهُ مرفوعٌ بِهِ، والجُمْلَةُ الفعليَّةُ هذِهِ في مَحَلِّ الرَّفْعِ خَبَرُ "إِنَّ"، وَجُمْلَةُ "إِنَّ" مُسْتَأْنَفَةٌ لا محلَّ لها مِنَ الإعرابِ.
قولُهُ: {وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} الوَاوُ: للعطْفِ، وَ "لَهُمْ" اللامُ: حرفُ جرٍّ متعلِّقٌ بخَبَرٍ مُقَدَّمٍ. والهاءُ: ضميرٌ متَّصِلٌ بهِ في محلِّ الجرِّ بحرفِ الجرِّ، والميمُ لتذكيرِ الجمعِ. و "عَذَابٌ" مَرفوعٌ بالابْتِداءِ مُؤَخَّرٌ. و "أَلِيمٌ" صِفَتُهُ مرفوعةٌ مثلُهُ. والجُمْلَةُ الاسْمِيَّةُ هذِهِ فِي مَحَلِّ الرَّفْعِ عَطْفًا عَلَى جُمْلَةِ "لَا يَهْدِيهِمُ" على كونِها خَبَرَ "إِنَّ".
avatar
عبد القادر الأسود
أرمنازي - عضو شرف
أرمنازي - عضو شرف

عدد المساهمات : 811
نقاط : 2408
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 08/06/2010
العمر : 70
الموقع : http://abdalkaderaswad.spaces.live.com

http://abdalkaderaswad.wordpress.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى