الحرية داخل الذات مقدمة لجميع الحريات

اذهب الى الأسفل

الحرية داخل الذات مقدمة لجميع الحريات

مُساهمة من طرف Admin في السبت سبتمبر 10, 2011 1:06 pm

الحرية داخل الذات مقدمةٌ لجميع الحريات
بقلم الدكتور محمود أبو الهدى الحسيني

تصرخ الشعوب العربية شرقا وغربا مطالبة بالحريات...

والحريات – من غير شك - مطلب يتناسب مع الإنسان الذي لن تكون له إنسانية من غيرها..
لكن أليس مطلوبا من إنساننا العربي أن يطلب الحرية داخل ذاته أولا..؟؟
إنه يعاني من عبوديته للرغباتِ التي أوجدها في داخله صانعوا الرغبات في الغرب..
كانت في الماضي على سبيل المثال تصنعُ المفروشات في بلادنا العربية خشبية قوية متينة متماسكة يدوم عمرها خمسين سنة على الأقل، فأوجد صانعوا الرغبات في ذواتنا الرغبة في المستهلَكِ التالف الذي يبدله صاحبه بسرعة، وقالوا إن الاعتماد على المستهلكات التي لا تدوم أنفع لتداول المال، وتحسين الحال النفسية، وقالوا إن التغيير مطلوب من أجل التغيير..

فتركنا صناعاتنا المتينة، واستوردنا المستهلكات، ونثرنا أموالنا يمينا وشمالا، ونسينا واجبنا الحضاري في بناء نهضتنا، وتعليم أولادنا، وتنظيم مجتمعنا، وشكونا بعدها من الفاقة والفقر، ولو رجعنا إلى أساسنا الحضاري الذي عليه قامت نهضتنا لوجدنا فيه:

1- ما عال من اقتصد.
2- إذا وقعت لقمة أحدكم فليمط عنها الأذى وليأكلها... الخ.

كنا نلبس للشتاء ثوبا وللصيف ثوبا آخر، فأوجدوا فينا الرغبة في تغيير (الموديل) لأن (الموضة) تغيرت..!!.... وهكذا .. هذا مثال على الأسر في رغبات غيرنا، والحاجة للحرية الذاتية في الرغبات..

وإنساننا العربي يعاني من عبوديته لفرديته بعد أن كان كائنا جماعيا اجتماعيا، فقد كانت روابط الأسرة، وصلةُ الرحم، وإكرامُ الضيفِ، واحترامُ الجارِ، وتكافلُ الجماعة منعا لهلاك الفرد قيما سائدة...

لكننا استوردنا الفردية ووقعنا في العبودية لها باسم التطور لأن التطور ارتبط في أذهاننا قلبا وقالبا بالغرب، حتى لو دخلوا جحر فأرٍ لدخلناه..
فتفككت مجتمعاتنا، ونشأت الفوارق الطبقية، وغابت قيمُ الأخلاقِ العربية النبيلة، وصارت من نوادر المجالس وفواكه الحكايات..

وإنساننا العربي يعاني من عبوديته لهوية غيره، فقد عظموا هوياتهم، وأوهمونا أنها نموذجُ المدنية، فرأينا في ضعفنا الحضاري هويتنا بائسة قديمة بالية، وما علينا إن أردنا السلوك في طريق المدنية إلا أن نخلع هويتنا ظاهرا وباطنا لنصبح في مصافِّ الرقيّ والاحترام.
فعاد الخوفُ إلى ذواتنا بعد أن كانت هويتنا الشجاعة..
وعادت الأنانية إلى ذواتنا بعد أن كانت هويتنا الإيثار..
وعاد الشحُّ والبخلُ شعارنا بعد أن كانت هويتنا الكرم والتفتي..
وتمسكنا بكلِّ ما يُصدّر إلينا، واحتقرنا كلّ أصيل لدينا...
فأصبحت الحاجة إلى حرية ذواتنا حاجة ماسّةً لا أظنُّ أننا سنعود إلى دورنا المتميز في العالم من غيرها، ولو صرخنا ألف سنة في وجه الحكام.

_________________
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 3977
نقاط : 6318
السٌّمعَة : 106
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
الموقع : الإمارات العربية - الفجيرة

http://www.armanazi.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحرية داخل الذات مقدمة لجميع الحريات

مُساهمة من طرف ارمناز معشوقة القمر في السبت سبتمبر 10, 2011 10:16 pm

كلاااااااااااااااااام جميل .... وكلااااااااااااااااااااااااام معقول
ماقدرش أقول حاجه عنو....

فأصبحت الحاجة إلى حرية ذواتنا حاجة ماسّةً لا أظنُّ أننا سنعود إلى دورنا المتميز في العالم من غيرها، ولو صرخنا ألف سنة في وجه الحكام.
[/quote]
ctrl+z
avatar
ارمناز معشوقة القمر
أرمنازي مميز
أرمنازي مميز

عدد المساهمات : 1370
نقاط : 1824
السٌّمعَة : 47
تاريخ التسجيل : 25/06/2011
العمر : 39
الموقع : الإمارات العربية * دبي *

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى