مشروع إقامة اتحاد عام لكتاب العالم الإسلامي

اذهب الى الأسفل

مشروع إقامة اتحاد عام لكتاب العالم الإسلامي

مُساهمة من طرف عبد القادر الأسود في الجمعة سبتمبر 20, 2013 2:32 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاةُ والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد.
لمّا كان الكاتبُ والمُفكِّرُ والشاعرُ والأديبُ رائدَ مجتمعِه نحوَ التقدُّمِ وبِناءِ المجتمعِ المتحضّرِ، أوْ العَكسُ. فقد انْصبَّ اهتمامُ الدُولِ والأَحزابِ والتَجَمُّعاتِ المُختلِفةِ على اسْتِمالةِ هؤلاءِ نحوَها ليكونوا ناشرينَ لفكرِها مُروِّجين لِمَبادئها، وقد لاحظنا ذلك بِوُضوحٍ عند الأحزابِ الماركسيَّةِ واليَساريَّةِ على وجهِ الخُصوصِ، في العَصْرِ الحديثِ فكانَ مِن نتيجةِ ذلك أنْ سادَ حَمَلَةُ هذا الفِكْرِ الأوْساطَ الثَقافيَّةَ وغزت تلك المبادئ الهدامة البلدانَ العربيَّةَ والإسلاميَّةَ.
كما أنّ إيرانية تحاولُ ذلك ـ ومنذُ قيامِها ـ فقد دَعَتْ وتَدعوا رجالَ الفِكْرِ والأَدَبِ العربَ إلى زيارتها وتُنظِّم لهم النَدواتِ الفِكريَّةِ وتَدعمهم ماديّاً ـ سيما مَنْ كان منهم يَعيشُ في ظلِّ أنظمة قمعيَّةٍ استبداديَّة ظالمة جَوعتِ شعبَها وأفقرته مستغلةً حاجةَ هؤلاءِ.
ولقد عَرفَ الإسلامُ دورَ الشعراءِ والخُطباءِ وقَدَرَهم قَدْرَهمْ، وسيرةُ النَبيِّ الكريمِ ـ عليه الصلاة والسلامُ ـ خيرُ شاهدٍ على ذلك.
والعالمُ الإسلاميُّ اليوم أَحوجُ ما يَكونُ إلى رجالِ الفِكْرِ والأَدَبِ هؤلاءِ كما هو بأمسِّ الحاجةِ لِعلماءَ في مختلِفِ أبواب العلمِ ومناحيه، إذا ما أراد التقدُّمَ والتَوَحُّدَ وبناءَ الدولةِ القَويَّةِ.
ومن هنا برزتْ ـ ملحةً ـ الحاجةُ إلى قيامِ مُؤسَّسةٍ تَجمَعُ رجالَ الفِكرِ والعلمِ والأَدَبِ وتُنَظِّمُ صفوفَهم، وتَدْعَمُ جُهودَهم، وتُنَمّي فِكْرَهم، وتُوَجِّهُ أَقلامَهم، لإقامةِ دولةٍ إسلاميَّةٍ قويَّةٍ ومُتَحَضِّرَةٍ تَبْسُطُ رايتَها على كلِّ الشُعوبِ الإسْلاميَّةِ، ناشرةً مَبادئ الحقِّ والعدلِ والخيرِ والرشادِ والصلاحِ، مبادئَ الدينِ الحنيفِ الخاتِمِ الذي ارْتَضاهُ اللهُ مِنْهاجاً للبَشَريَّةِ إلى أنْ يرثَ الأرضَ ومَنْ عليها. وفيما يأتي خِطَّةُ هذا المَشروع.    
1 ـ فتحُ موقعٍ رَسميٍّ على الأنترنت باسم "موقع اتحاد كتاب العالم الإسلامي" يَنْشُرُ إبداعاتِ الكُتَّابِ المُسلمين والعربِ بالعَربيَّةِ أوّلاً ثمّ بالتُركيَّة لا حقاً، ثمَّ الإنكليزيَّة والفَرنسيَّة والإسبانية والروسيةِ والصينية واليابانيةِ لاحقاً بحسب تطورِ العملِ وتوفّرِ الإمكانيات.  
2 ـ تأسيسُ دارٍ للطِباعةِ والنَّشْرِ والتَوزيعِ تَقومُ بِشراءِ أعمالِ المُبدعين العَرَبِ السوريينَ أوّلاً مُراعاةً لأوضاعِهم ومِن ثُمَّ العَربِ والمُسلمين ـ عندما تتوفرُ مُتَطَلَّباتُ ذلك ـ  وطباعتُها ونَشْرُها وتَوزيعُها وإقامةُ المَعارضِ لَها وِفْقَ الآتي:
أ ـ يُحدَّدُ سِعْرُ الكَلِمَةِ بما يُوازي الأَسعارَ العالميَّةَ.
ب ـ تُحدَّدُ مُدَّةُ حَقِّ الدارِ في اسْتِثْمارِ العملِ بخمسِ سَنَواتٍ هِجريَّةٍ اعتباراً مِنْ تاريخِ توقيعِ عَقْدِ التَنازُلِ، يُدفعُ ثلثُ المَبلغِ بعدَ التوقيعِ، وثلثُه الثاني بعدَ سَنَةٍ مِنْ تَوقيعِ العَقْدِ، والثلثُ الأخيرُ يدفعُ بَعد ثلاثِ سَنَواتٍ مِنْ تاريخِ العَقْدِ أوْ عندَ نفادِ المَطبوعِ إذا كانَ قبلَ ذلك.
ج ـ يُمنحُ الكاتبُ خمسينَ نسخَةً مِنْ كِتابِهِ وحَسْماً مِقدارُهُ رُبُعُ القِيمةِ المُحَدَّدةِ على الغِلافِ إ ذا رَغِبَ بِشِراءِ أَكْثَرَ مِنْ ذلك.
د ـ  يُراعى في قَبولِ أيِّ مادَّةٍ للنَشْرِ أوِ الطِباعةِ عدمُ معارضتِها لِقِيَمِ الدّينِ الحَنيفِ أو دَعْوتِها لانْحِلالٍ أَخْلاقيٍّ أو كَراهِيَةٍ أو تَعَصُّبٍ أو عَصَبِيَّةٍ، قوميَّةً كانت أو دينيَّةً أو مَذْهَبيَّةً، ولا يُعتَبَرُ النِّقاشُ العِلْمِيُّ الهادِئُ تَعَصُّبًا.
هـ ـ يُشْتَرَطُ لِقَبولِ العَمَلِ الإبْداعيِّ مُوافَقَةُ اللِّجنةِ الفَنِّيَةِ المُتَخَصِّصَةِ بِذلك والمُشَكَّلَةِ لهذا الغرضِ.
3 ـ تأسيسُ اتِّحادٍ لِكُتَّابِ العالَمِ الإسلاميِّ بالاسْتِفادَةِ مِنْ
مُعطياتِ المَوقِعِ ومُؤسَّسةِ الطِباعةِ والنَشْرِ، وذلك وِفْقاً للآتي:
أ ـ الاتحادُ مُؤسَّسةٌ ثَقافيَّةٌ ذاتُ شخصيةٍ اعتباريةٍ مقرها اصطنبول وتقيم فروعاً لها في جميع البلدان التي له فيها عدد كافٍ من الأعضاء، تهدِفُ إلى توحيدِ وتنشيطِ الكُتَابِ المُبدِعين في العالم الإسلامي والعملِ على قيام علاقاتٍ فكريَّةٍ بينَهم عن طريق الترجمة والنشر وتنظيم اللقاءات والمهرجانات والندواتِ والأُمسيّات في مُختلِفِ بُلدانِ العالَمِ الإسْلاميِّ، وبذلك يَتِمُّ التَقارُبُ بينَ شعوبِ العالَمِ الإسلاميِّ فِكريًّا تمهيدًا لتوحيدِهم تحتَ رايةٍ واحدةٍ بِمشيئةِ اللهِ.
ب ـ يَشْتَمِلُ الاتِّحادُ على الفُروعِ الإبْداعيَّةِ الآتيةِ:
1 ـ الشعر  
2 ـ القصة والرواية
3 ـ الترجمة
4 ـ أدب الأطفال
5 ـ الدراسات الأدبية والبحوث العلمية.
6 ـ الصحافة والإعلام
ج ـ يُشتَرَطُ في قَبولِ العُضوِ أنْ يُزكّيهِ ثلاثةٌ مِنْ لِجْنَةِ التزكيةِ.
د ـ أنْ يتقدَّمَ بطلبٍ مرفقٍ بعمليْن مَطبوعيْن أو موافق على طباعتهما من اللجنة المختصَّةِ في الاتِّحادِ.
هـ ـ يُعرَضُ الطَلَبُ على مَجْلِسِ الاتِّحادِ ويُبَتُّ فيه خلال ثلاثةِ أشهر. ويَحِقُّ لِمَنْ لم يُقبَلْ طلَبُه أنْ يتقدَّمَ باعتراضٍ خلال ثلاثةِ أَشهرٍ مِن تاريخِ الرَّفضِ. حيثُ يُعادُ النَّظَرُ في الطلبِ، وفي حالِ عدم القبول، لا يَحِقُّ له التقدُّمُ بطلبٍ آخرَ إلَّا بعدَ سنتين على الأقلِّ وبمعطياتٍ جديدةٍ.
و ـ يمنح العضو بطاقةً خاصَّةً بالاتِّحاديين وشعارَ الاتِّحادِ، ويَتمتَّعُ بِكافةِ المَزايا المادِيَّةِ والمَعنويَّةِ ويُدافِعُ عنْه الاتحادُ في المحافِلِ الدَوْلِيَّةِ وأمام الجهات الرسميَّةِ إذا اقتضى الأمرُ طالَما كانَ مُلتزِماً مبادئَ الاتّحادِ.
ز ـ تتشكل مالية الاتحاد من ريع دار النشْرِ والمشروعات الاستثمارية التي يقوم بها الاتحادُ تثميراً لأموالِهِ ومن أجورِ الدعايَةِ الإعلاميَّةِ التي يقوم بها على صَفَحاتِ الاتِّحادِ ومواقِعِهِ ومَطبوعاتِه، على أن لا تكون هذه الدعاية منافيةً لقيم الاتحاد ومتعارضةً مع مبادئِه وألا تكون شخصيّةً، ومِنْ اشتراكاتِ أعضائه، ومن نِسبةٍ يُتَّفَقُ عليها لاحقاً مِنْ الجَوائِزِ التي يَفوزُ بها العُضْوُ، ومِن الهباتِ غيرِ المَشروطَةِ التي تُقدِّمُها الجِهاتُ الرسميَّةُ والهيئاتُ الاقْتِصاديَّةُ والمؤسساتُ والأفرادُ، دَعماً للثقافة والمثقفين. ومساهمةً في الجهودِ
الراميَةِ لِتَقَدُّمِ المُجْتَمَعِ.
avatar
عبد القادر الأسود
أرمنازي - عضو شرف
أرمنازي - عضو شرف

عدد المساهمات : 771
نقاط : 2288
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 08/06/2010
العمر : 70
الموقع : http://abdalkaderaswad.spaces.live.com

http://abdalkaderaswad.wordpress.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى